الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

أول يوم في العيد ...منك لله يا زُحلفي !



أول يوم العيد زمان ...

كنت بروح صلاة العيد مع بابا الصبح في جامع النصر و لأني كنت صغيرة ساعتها فكنت بصلي عادي جنب بابا ...

و كانت روايح الشربات بتقلب مزاجي و بتخليني عايزة أنط على اللي لابسها و أقوله (استحمى يا معفن دا عيد !)

بس احم ... بابا كان بيمسكني على آخر لحظة قبل ما أنفجر ...بدعوى أن المحافظ بيصلي قدامنا و ممكن يتضايق ...

"..طبعًا دي كانت مجرد حجة عشان أسكت و كنت عارفة إنها حجة و بٌّسكت :P

بعد الصلاة كنا بننطلق لعماتي نروح نزورهم و كنت بحب أروح هناك عشان تلات أسباب

أول سبب الترمس اللي بيعملوه عماتي :P

ثاني سبب الكوفتة بالدمعة اللي كانت بتسد نفسي طول اليوم  XD

ثالث سبب هو العيدية :P

طبعًا عماتي مهم نزورهم ...لكن التلات أسباب دول بيبقوا في دماغي بجانب "صلة الرحم" XXD

كنت برجع البيت ألبس هدومي الجديدة و أستنى عمي يجي يزورنا و بعدين نروح عند جدتي و بعدها على جدي و عمتي الأخيرة .

كنت بستمتع أوي باللفة العجيبة دي ...صحيح مرهقة و في يوم واحد بس كنت بستمتع بكمية الترمس اللي كنت باكلها

و الكوفتة بالدمعة و الحلويات اللي مكنتش بآكل منها غير سكر الكحك و لعب العيال و الهيصة و المرح و الزأططة !



كان في بيت إحدى عماتي ، سطح كبير مليان حمام كنت بحب أقف فيه ساعة المغربية و كان تحت في شارع بنلعب فيه ...

كنا بنلعب (بلي) غالبًا و أحيانًا استغماية .

و عند جدتي حديقة واسعة و شارع كبير و سلالم كتير ... كانت تسليتنا نط السلالم و الجري في الشارع و الاستغماية

و مضايقة طنط اللي فوقنا اللي على طول بنتها كانت بتذاكر و مش عارفة تركز في مذاكرتها !

كنت بحب الأيام دي لكن زي ما بيقولوا ... دوام الحال من المحال !



النهارده ، عمتي نقلت في بيت خرساني في وسط المدينة ...

معدش في أبراج حمام و لا شارع أمان نلعب فيه .

طنط اللي فوق جدتي بنتها اتخرجت و اتجوزت و بقه عندها طفلين و مشغولة بيهم !

جدي توفاه الله و بيته بقه كئيب و بيعيد الأحزان !

معدش في أمان زي زمان نجري و نستخبى في الشارع و نلعب مع ولاد الجيران ...

دلوقتي أي خناقة صغيرة بين الأطفال بتقلب بخناقة جامدة بين الأهالي في المنطقة و في بعض المناطق بتتقلب لبلطجة !

معدش في ترمس و لا كوفتة بالدمعة !

مفيش غير العيدية اللي بقت باردة ملهاش طعم من غير الترمس اللي كانت ايدي بتتوسخ منه و توسخ الفلوس !

ولا كوفتة بالدمعة تقع على هدوم العيد و تقفل لي بطني طول اليوم !

معدش فيه حب و دفا زي زمان ... معدش فيه أمان من نزول الشارع دون خطف أو تحرش أو اغتصاب !

العيد بيتغير بجد و احنا بنقبل بتغيره بطريقة سخيفة غير مبررة !

ليه فرحة العيد اختفت؟!
 
و ليه الأمان شَفٍّت ؟!

و ليه ساعة المغربية غربت ؟!

و ليه الحمامات اختفت ؟!

و ليه الشوارع اتزحمت ؟!

و ليه البركة في الناس قلّت ؟!

و ليه زحل بيستعبط ؟!

مش عارف إننا طالعين من شهر كريم ؟!

مفيش ذوق ...مفيش أخلاق ... مفيش هلال !!!!

منك لله يا زُحلفي !!

رسالة مني إلى كوكب زحل :

I know what you did last night 

 

عليه العوض و منه العوض ... حسبي الله و نعم الوكيل

و يلا بقه :)

كل سنة و انتو طيبين ^.^

هناك تعليقان (2):

  1. هههههههههههههههههههههههههههههه
    حلوة جدا

    يابنتي احساسنا هو اللي بيتغير مش العيد نفسه
    مهو ممكن حاجات تختفي وحاجات جديدة تظهر
    بس احنا لو بنفكر ف حلاوة الحاجات الجديدة دي
    وننسي حاجات زمان وتبقي مجرد ذكري حلوة
    هتبقي الحياة حلوة اوي
    ياله كل سنة وانتي طيبة

    ردحذف
  2. ههههههههههههه

    جامع النصر

    ماشى ماشى
    منصوره وكده يعنى


    اعتقد العيد زى ماهوه

    بس احنا ال بنتغير

    والمعانى عندنا بتتغير

    ردحذف