الثلاثاء، 26 يوليو 2011

My other Blog ...يلا يلا كله يدخل



ازيكم يا حلوين ؟

ان شاء الله تمام ،،

من أربع أيام فتحت مدونة جديدة ،

ممكن تعتبروها شيء مختلف عن قلم سارة ...تمامًا !

فهي تهتم بعالم الـAnime و الـManga

بشكل خاص.

اوعى تفكر إن العالم دا للصغار فقط !

فهذا العالم هو عالم للجميع و صناعة تعتمد عليها اليابان ...يعني بتجيب فلوس كويسة :D !

حتى لو لم يكن لديك إهتمام بهذا العالم

جرب تدخل و تقرأ عنه و أكيد في أفكار كتيرة هتغيرها بعد ما تقرأ و تعرف أكثر ،،

يلا بقه أسيبكم مع اللينك و استمتعوا ^.^



الاثنين، 25 يوليو 2011

المنصورة عروس النيل ... بقت مطلقته أيام مبارك ...ماشاء الله ! هل يا ترى هتتغير بعد الثورة؟


يعني ايه ثورة ؟ يعني ايه تغيير؟

شكل الكلمتين دول الناس العواجيز مش فاهماهم !
أنا النهارده ضقت ذرعًـا (حلوة ضقت ذرعًا دي) بالمحافظ بتاعنا و قررت بقه أعمل مقارنة كدا بين حدثين حصلوا في المنصورة قبل الثورة و النهارده !!

قبل الثورة (حوالي شهر إبريل2010) ...

بابا كان ماسك مشروع المجزر الجديد في ميت الكُرمة ((بلد أرياف كدا بعد المنصورة فيها دكتور السنان بتاعنا ...فلول و بيشجع الاسماعيلي "رغم انه مش اسمعلاوي و لا ليه أهل هناك و لا حاجة خالص" و لتات جدًا لدرجة اني مرة قلت له" يا دكتور البنج هيخلص مفعوله و انت قاعد لسه بتتكلم !!"))
المووهيم ... بابا راح في مرة الشغل .. لقى ميت الكُرمة نضيفة و الطريق مرصوف و في كام شجرة صغنتتين كدا اتحطوا ع الجنبين و اليفط معلقة في كل مكان (الحاج بنهاوي يرحب باللواء السيد الدكتور المحافظ سمير سلام) (الحاج سعد و أبناؤه يرحبون باللواء السيد الدكتور محافظ الدقهلية سمير سلام) ( بسم الله الرحمن الرحيم (و ادخلوها بسلام آمنين) يرحب الحاج السمنودي و عائلته بقدوم اللواء السيد الدكتور محافظ الدقهلية سمير سلام) ...
بابا بقه عامل كدا ..(0_0؟! ايه اللي بيحصل في البلد ؟
راح المجزر ، لقى عامل النظافة اللي ما بيشتغلش من أول ما بدأوا شغل في المجزر من سنة و نص ...عمال يكنس الأرض بهمة و نشاط
بابا قال : لأ بقه ... إن في الموضوع إنّ
قام وقف عامل النظافة و سأله ، قام الراجل ضاحك ضحكة صفرا كدا و قاله : عقبال عندك بقه يا بيشمهنديس (باشمهندس بقت بالياء عنده ! ) ... المحافظ جاي يفتتح المجزر بنفسه !
بابا : و الله؟ و أنا مهندس المشروع آخر من يعلم ؟!

بابا كتم في نفسه- يا عيني- و رجع ع البيت و بعدها جاتنا مكالمة و سافرنا ع طول ع القاهرة و أثناء ذلك (و لأن طريق القاهرة ع طول واقف عشان كدا بنقضي نصف حياتنا في العربية و بنتكلم بقه في كل حاجة) بابا حكى لنا ع الموضوع دا و قالنا ( زي فيلم جواز بقرار جمهوري بالظبط !) و ساعتها أعدت أضحك و أقول (آدي البلد ! خربت! )  

((في الآخر الموضوع طلع إشاعة و فشنك ! و يا عيني ع الفلوس اللي اتصرفت!!))

بعد الثورة (يوم 25يوليو 2011 بعد مرور 6 شهور بالتمام و الكمال على قيام ثورة 25 يناير 2011) ...

العيلة دي بتقابل حاجات غريبة في طريقها ... دا اللي اقتنعت بيه النهارده !

كنت في استاد المنصورة الصبح (حوالي 10 و نصف) و إذا بي أفاجأ إنه مفيش ولا فرد من الجيش موجود حولي !!
أنا : (0_0؟! راحوا فين ؟!
قمت أعدت أدور في الجامع ... الجامع مقفول !
أدور في صالة الجودو اللي بيعدوا فيها ... مقفولة !
ملعب الكرة ... مفيش فيه حد !!
الله !! الناس دي راحت فين؟! سابوا العربيات و مشوا ؟!
طب و العسكري اللي مرة شفته ماسك بطيخة و كنت عايزة أقوله (اقطعها و هاتلي حته)... فين البطيخة دي دلوقت...احم ...قصدي فين العسكري دا دلوقتي ؟
No one !
Nobody !
صحراء جرداء !
تنهدت و قمت مستسلمة و قلت جايز لما أخلص تدريب ألاقيهم رجعوا !
و لغاية ما خرجت من الاستاد الساعة (12 إلا ثلث) مكنش في حد رجع !
لما خرجت بقه ، بابا حكى لي إنه واقف ع الكوبري بقاله ساعة !
ليه يا ولاد ؟!
قالك المحافظ "إذ فجأةً" يكتشف إن رئيس الوزراء عصام شرف جاي بكرا و احتمال كبير يبقى معاه الفنجري (آه أبو صُباع ! مفيش غيره ) عشان يفتتحوا مستشفى و معهد بحوث الكبد المصري قام واخد حملة كبيرة من رجال الشرطة (الـinvisible في الشارع ) و رجال الجيش و يروح يعمل حملة على المنطقة اللي هيعدي منها رئيس الوزرا (اللي هي سوق الجملة و احتمال أصلاً ما يدخلش من جوا البلد ...بس المحافظ خايف على نفسه !! ادى الأمر و أخد أجازة ليوم الخميس) و راحوا يشوفوا رخص الباعة و يلموا البطيخ اللي مفروش ع الأرض (طب هاتوا حته معاكم بقه و انتوا جايين ؟) ويلموا الزبالة اللي بقت إكوام إكوام في الفسحة و يرصفوا الطريق عشان ظهر الباشا و بريستيج المحافظ اللي عامل شغل ولا كلمة في المحافظة (في نظره طبعًا و نظر رؤسائه) و طز بقه في بقية البلد ! تولع !!
ساعتها افتكرت جملة مصري غلبان  ، المذيعة وقفته في الشارع و سألته يوم لما كان أوباما هنا (ايه شعورك النهارده؟ )
قام المصري الغلبان رد عليها بتلقائية (الشوارع فاضية و مفيش زحمة...يارب أوباما يجي كل يوم)
تحبوا نعمل مقارنة بقه ؟!
يلا بينا نبتدي ...

لسه المنطق المصري (بتاع العواجيز) انه مادام في زيارة يبقى يا ولاد ظبطوا البلد و نضفوها كدا و خلوها آخر ألاجه ! و أول ما يمشي المسئول رجعوا إكوام الزبالة تاني ... آآه ! ما احنا منستغناش برضو ! الزبالة دي حشرة حمر (عشرة عمر بلغة عم أيوب في مسرحية الجوكر) لازم الزبالة ترجع ..أمال ايه؟ احنا نقدر برضو؟!
دا الزبالة دي بتحافظ على الحيوانات في مصر من الانقراض ... بدليل إنه القطط و الكلاب و الفئران بتاكل منها و بتتغذى ...شوفتوا فايدة الزبالة ؟!
و الطريق اللي مش مرصوف كويس ...ازاي ؟!
 آه طبعًا ..عشان الحوادث ...الشباب طايش و هيدوس بنزين و هيخبط أي حد ... عشان كدا عاملين الطريق مبهدل زي ما انت شايف عشان نمنع الطيش دا !
طب و بالنسبة للباعة اللي واخدين نص الشارع في عرض البضاعة بتاعتهم ؟
 يا سيدي سيبهم يشتغلوا ... انت غاوي قطع أرزاق ليه بس؟!
طب ليه حضرتك بتشيل الكلام دا كله لما تيجي لك زيارة !؟
يقوم يبص لك كدا من فوق لتحت و يقولك : يا سيدي عشان منظرنا قدام الناس ! احنا بينا و بين بعضينا عادي ... زي الأسرة كدا... تلاقي البيت مبهدل و لما يجي ضيوف نظبطه ... صح و لا ايه ؟!
(بسبب المنطق دا ، أطالب بمحافظ واحدة ست ! ع الأقل مش هتسيب البيت ...قصدي مش هتسيب المحافظة متبهدلة كدا لغاية ما يجي لها ضيوف ! )
و هكذا عزيزي المواطن (ياللي قفاك محمر من كتر الضرب) تجد نفسك تدور في دائرة مفرغة من أي معنى أو منطق صحيح و تجد أنك بعد ثورة 25 يناير اللي خرجت تنادي (عيش ...حرية...كرامة انسانية) و (عدالة اجتماعية) ... بـتُحكَم بنفس منطق ما قبل ثورة 25 يناير ... منطق العواجيز و منطق المحافظ اللي يقولك (اللي يختلف معايا يبقى يا إما حمار يا إما مش فاهم) ...يعني أفهم من كدا إني حمارة ؟ تحب أثبت لك إن الـIQ بتاعي عالي و اني مش حمارة و لا حتى جحش صغير ؟ (جحش هنا إشارة للنوع و إهانة للتكوين البيولوجي للانسان و ليس للشتيمة !) ...طب بذمتك كدا انت حافظ جدول الضرب لرقم 12 ؟ ... طب بلاش دي ... دخلت كلية شرطة ازاي ؟ بالواسطة ولا من غير؟ و يا ترى عذبت كام واحد عشان تاخد منه اعتراف ؟ يا ترى ساعدت كام واحد في حياتك ؟
حضرتك مش ديمقراطي و لا بتتقبل الرأي الآخر و لا حتى بتحترم الآخرين و تعاملهم بانسانية... سكتنا كتير و أنا احترمت نفسي و ما رضتش أكتب مقالة أهزقك فيها على الكلام اللي قلته قبل كدا مع الأستاذة ريهام في برنامج 90 دقيقة   ... انت سايب البلد من غير شرطة و لا جيش النهارده عشان تروح تظبط الطريق لرئيس الوزرا ... فرقت ايه عن سمير سلام المجرم اللي عمل مذبحة أشجار المشايه في نوفمبر 2010؟ و لا اللي ساب أقسام البوليس تتحرق في ثورة 25 يناير و البلطجية يطلعوا علينا و يسقط من عندنا شهداء في المظاهرات السلمية  ؟ و في الآخر يكرموه  بنقله لمحافظة تانية !!!!
يعني كان لازم نقطع السكة الحديد و نوقف العمل في المصانع و نهدد بالزحف على ميناء دمياط عشان تشيلوا لنا المحافظ يا مجلس و يا دكتور عصام شرف ؟

مش حاسين انه بيهين كرامة المنصورة كل يوم ؟
 
الدقهلية خامس محافظة على مستوى الجمهورية في تعداد السكان بعد القاهرة و الجيزة و الاسكندرية و المحلة الكبرى !

الدقهلية أكبر مصدر للقوة الناعمة في مصر !

المنصورة عروس النيل اللي بقت دلوقتي (مطلقته) !

محدش يقولي الوضع اتحسن !! 
الوضع كما هو عليه بل هو أسوأ !
مفيش شرطة غير قدام المحافظة ... حتى البوكس اللي كان بيقف عند البارون و الظباط اللي فيه يعاكسوا كل بنت راحة و جايه معدش بيقف !
الزبالة مالية البلد !
المرور واقف حاله !
التعدي على الأراضي مازال مستمرًا !
الباعة الجائلين يسيطرون على نصف الشوارع !
ما تقولوليش التغيير مش هيحصل في يوم و ليلة... أنا مش بطلب طلب مستحيل !!
الطلبات دي أبسط أبسط أبسط الحقوق اللي المفروض أحصل عليها ...
أنا عارفة إن التغيير هياخد وقت ... مصر عاملة زي المدمن اللي وقف الإدمان فجأة ... لكن المدمن دا لو اتعالج فورًا ممكن يخرج في خلال سنة أو أقل من المصحة و يبقى زي الفل و تمام التمام !
الموضوع مش مستحيل ... المهم يبقى في نية صافية و صادقة للتغيير و يبقى في أيدي مخلصة و شابة متشربة بروح 25 يناير بتشتغل ...
ماينفعش تجيب لي نائب لرئيس الوزراء عجوز !
ماينفعش تجيب لي وزير عجوز !
ماينفعش تجيب لي محافظ عجوز !
أنا عايزة شاب في الثلاثين أو الأربعين ... و ما تقوليش مفيش ! لأ يا أخويا موجودين و أكتر م الشحم اللي ع قلبك ... دا مصر 60% منها تحت الأربعين ! أمال اسرائيل مرعوبة مننا ليه؟! عشان عارفة إن دول كلهم هيتطوعوا في الحرب لو حصلت حرب !
أنا مش عايزة المحافظ يبقى خريج شرطة أو جيش ... أنا عيزاه مدني...مهندس ... دكتور ... محامي ...بس أهم حاجة يكون ( انسان  كامل 100%"مش نص ولا ربع و لا ثلث انسان"- تحت الأربعين – أمين – مخلص – يجيد فن الإدارة – محترم و يحترم غيره-  عنده فكر و رؤية – مش عبد المأمور ولا دلدول للسلطة- متحمس – متشرب بروح 25 يناير) و الأخيرة دي مهمة أوي ...
و ما تقوليش أصلي خايف لا المحافظ دا يعمل حاجة من دماغه مش في صالح البلد ... مصر دولة مركزية و المحافظ موظف يتبع الرئيس ... مش رئيس جمهورية في محافظته و لا حاجة ... دا موظف يا حسرة بس ضاحكين عليه باسم (محافظ) ...آل يعني مميز !
مش عايزة المحافظ يبقى مكتوب جنب اسمه ( الدكتور السيد اللواء) كفاية اسم واحد بس !
مش عايزة البلد تنضف بس لما يبقى في زيارة جاية !
أنا عايزة البلد نضيفة ع طول و بجهود الحكومة اللي أنا جايباها و بياخدوا مرتبهم من ضرايبي قبل ما تبقى بمجهود المجموعات الشبابية اللي بتحب مصر بجد و عايشة معيشة تكافلية و بالتبرعات  !
هتقولوا لي و انتي مسروعة ليه كدا ع التغيير ؟ ... هقولكم لأنكم فوق الستين ولا السبعين و خلاص بتقولوا للحياة باي ... جيل الثمانينات و التسعينيات هو اللي عايز تغيير ... هو اللي عنده طموح ... هو الجيل اللي لسه بيقول للحياة (يا هادي ، ابتدينا)... مش عايزين –كجيل الثمانينات و التسعينيات- نفضل ننضف في قرفكم طول العمر ... استهدوا بالله كدا و ابدأوا شغل بجد ... عشان احنا عايزين نعيش بكرامة ... بحرية ... بعدالة اجتماعية !! 

    

السبت، 23 يوليو 2011

تصويت الـ100 تدوينة

ازيكم يا شباب =) ؟

عاملين ايه ؟

ان شاء الله تمام

ماكنتش حابة أعمل تنبيه ع الموضوع دا بس قولت يلا 

أدي لسه يومين و التصويت يخلص :D

فقلت أبلغكم ،،

للتصويت لمدونة قلم سارة في القسم السياسي على موضوع Déjà vu


و القسم الاجتماعي على موضوع محتشمة آه آه ...محتشمة لأه لأه !


يلا بقه اللي ما صوتش يروح يصوت =)

تحيتي لكم

لووشي ~

الجمعة، 22 يوليو 2011

جــرائـــد ...،،

مزاج الصبح إني أصحى و أقوم أقرأ الجرائد ...

أجدها على الطاولة فتمتد إليها يدي و أبدأ في تصفحها و الغرق بين صفحاتها ...


فالجرائد هي نافذتي على العالم و الصحافة الورقية تحتل مكانة كبيرة في قلبي ...

بدأ حبي للجرائد منذ صغري ،، كنت أراقب والدي و هو يقرأ الجريدة  ...

فأقلده ...أجلس على الكرسي و (رجل على رجل) و أمسك بالجريدة و أرفع رأسي قليلاً ...

أبي يقرأ الجريدة كمن يرى العالم من وراء نافذة زجاجية كبيرة ...

فيبدو كأنه لا يتأثر ... و لا يتحرك ...

فهو يجلس منتصبًا و يرفع رأسه في شموخ للقراءة ...

لديه سرعة رهيبة في التصفح و القراءة أتمنى لو أتمكن من بلوغها يومًا ما ...

يقلب أوراق الجريدة في سرعة و تحين منه نظرة للعالم الخارجي ...

يتأكد من أن الحياة تسير بسرعتها المعتادة و أن أخبار الجريدة لا تتجسد أمامه في الواقع ...

بعدما ينتهي من قراءة الجريدة يبدأ في سرد ما قرأه تباعًا طوال اليوم ...

و رغم تمكني من القراءة الآن إلا أنني مازلت أحب الاستماع إلى تلخيص أبي للجريدة ..

لأنني أعرف أنه يبدو دائمًا مثيرًا للاهتمام و لديه تلك الحاسة التي تجعله يربط ما قرأه

بما شاهده بما عاشه بما يشعر به ...

فينقل لك درسًا في الحياة و رؤية دون أن تشعر بذلك !

أما أنا ،، فأنا من النوع الذي يغرق في القراءة حتى النخاع ...

تجدني أمسك الجريدة فلا أفلتها إلا بصعوبة ...

أتحرك يمينًا و يسارًا و دائمًا أحب فرد الجريدة على الأريكة أو على المكتب أو الطاولة و أبدأ في القراءة ...

أحب الأنوار أن تكون مشتعلة ... كلها !

لأشعر بالتركيز و بالاستغراق ...

أنكفيء ...أميل ...أضحك ...أبكي ...أتفاعل !

هكذا أقرأ الجريدة و عادةً لا أتذكر شيئًا بعد انتهائي منها 

اللهم إلا بعض الجمل القليلة التي أعجبتني و خزنها عقلي بسرعة .


أكره الجريدة المبهدلة ... 

و أتضايق ممن يقرأ الجريدة ثم يتركها مفتوحة على صفحة في النصف!


أيضًا أتمنى من القائمين على طبع الجرائد أن يقوموا بتدبيسها ! 


فأنا أواجه مشكلة عويصة جدًا في الحفاظ على استقامة الصفحات 

و عدم هروب بعض الصفحات مني على الأرض !

و بتكون (حوسة) لأعيد ترتيب الجريدة مرة أخرى !




قبل الثورة كان أبي يشتري لنا جريدة الأهرام كل يوم معدا يوم السبت نشتري (أخبار اليوم) ...

و كنت أتذمر أحيانًا على هذا و كانت سعادتي بالغة عندما يشتري لي أبي جريدة مختلفة ...

فأبدأ في قراءتها باهتمام ... و أشعر كأنني أكتشف عالمًا جديدًا !

أثناء و بعد الثورة انتظمنا على قراءة المصري اليوم و الفجر ...

كانت المصري اليوم و مازالت تبهرني بأناقة صفحاتها و أسلوب أغلب صحفييها ...

ثم ظهرت جريدة التحرير و انتقلت إليها ببساطة لأنني

مع (عمر طاهر) و (بلال فضل) دائمًا و " لو راحوا ورا الشمس "...
مشكلة Fans بقه هتعملوا ايه ... D:"

دايمًا أقول لصاحبتي التوأم -الغير مصرية- أنني سأكون (بلية) للأستاذ (بلال فضل) 

فأتبعه كظله و أحمل مقالاته و أناقشه في آراءه و أحتج و..

في لحظة غضب سأهتف (الشعب يريد اسقاطك) و ساعتها أفقد وظيفتي و أتشرد ... !!

و سألتني صديقتي  ببساطة (يعني ايه بلية؟)

فقلت لها في بساطة أكثر ( يعني apprentice)

فضحكت قائلة (يعني أنا عارفة معناها بالعربي عشان تجيبيهالي بالانجليزي؟ !)

فقلت لها ( ممم ، عارفة قصة العجوز و البحر لهيمنجواي ؟ دور الشاب الصغير كان بلية ! )

أعتقد أنها لم تفهمني في النهاية و إن قالت أنها فهمتني !

أبي يفضل المصري اليوم لأوراقها الكثيرة و الأخبار العديدة ...

و أفضل أنا التحرير لأنني أقرأ مقالات من أتابعهم و أفهم من خلالها ما يدور حولي .



أبي لا يقرأ ما على الانترنت ... و أنا أقرأ ما على الانترنت ...

أعتقد أن هذا سبب اختلاف قراءتنا !!

فأنا أقرأ الأخبار على الانترنت أولاً بأول و لا أنتظر جريدة الصباح عكس أبي !

بينما أنتظر أنا مقالات كتابي المفضلين و لا أنتظر الأخبار !

و انتقلت من خانة (قرّاء الخبر) إلى خانة (صنّاع الخبر) ...

و أصبحت الجرائد هي من تسعى لمعرفة أخبارنا و ليس نحن !

إلى الآن ... أبي مازال يشتري الأهرام يوم الخميس و الجمعة لأن أوراقها كثيرة

و تتحمل وضعها على الطاولة بعدما احتقرناها بعد الثورة !

و أخبار اليوم ...تأتي يوم السبت و لكنها لم تعد تحوذ على كامل اهتمامي ...

لقد سقط من نظري كثيرين بعد الثورة و أتمنى أن تنتهي مرحلة (ركوب الموجة) ...

و أتمنى أن تعود مؤسسة الأهرام و الأخبار كما كانت منارة للفكر و طرح الآراء

و ليست منارة لتأييد الأنظمة الحاكمة في مصر !

و هذا سيتم بعدما يتم إلغاء مصطلح (الصحف الحكومية) أو (القومية) ...

فكل الصحف تهتم بقرارات الحكومة و تفرد لها صفحات لعرضها

و قومية لأنها تهتم بمصلحة و سمعة مصر ...

فأنا أكره التمييز و التصنيف في الجرائد !

إن الجرائد عالم حي يتنفس داخل الأوراق ... فلا تقتلوها برياءكم !





الأربعاء، 20 يوليو 2011

مـصـيـري الـذي خـلّـفــتــه ورائــي ..،،

 

هي لن تستسلم


أنا أحبها فأعلم أنها ليست كذلك


لديها ذلك الدافع القوي الخفي الذي يدفعها دفعًا للأمام دون النظر للخلف...


لكنني أعرف أنها في لحظة ما ... ستلتفت خلفها...


ليس لأنها اشتاقت لي ... و لكن لتحذر مما يمكن أن يصيبها من الخلف ...


أنا أعلم أنها ليست لي


هي تعلم أنني لست لها


و مع ذلك ، ...


عندما سأنظر إلى ما وراء كتفي ...


سألمحها تبتسم بشجاعة ...


سأراها تدفعني بيدها للأمام و تقول في سعادة ( تقدم و لا تخف ! )


أنا أعلم - و هذا يكفيني - إنه عندما سأنظر إلى الخلف سأراها تدعمني بقوة ...


فقط لأنها هي و لأنني أنا ... و لأننا دائمًا كنا هكذا و دائمًَا سنكون !!


جزء من مذكراته هو

الجمعة، 15 يوليو 2011

مصر ...و ركاب السفينة الغارقة


كان المشهد رهيبًا ... أمواج متلاطمة تقذف بالسفينة يمينًا و يسارًا ... أصواتًا كثيرة متداخلة لا تستطيع تمييزها ... الكثير من الأحداث جرت و تجري و...

فتحت عيناي بقوة رافضة أن أكمل هذه الصورة التي حلمت بها و نهضت معلنة أنني سأصحو و لن أستسلم لهذه الصورة القاتمة التي رسمها عقلي ... أعرف أن مدة الحلم تتراوح من خمس دقائق لربع ساعة و لكن الحلم بالنسبة لي كان طويلاً رهيبًا 

...



كان الحلم عبارة عن سفينة كبيرة تبحر بسلام في بحر هاديء و داخلها يجلس الجميع و في إحدى الكبائن كنت أقف مع والدي أو ما صوره لي عقلي هناك ...
لم يكن يشبه أبي في الواقع من قريب أو من بعيد و لكنه يعطي ذلك المظهر الوقور الخاص بالآباء و أنا التي لم أكن أشبهها في الواقع .
كنت أكبر قليلاً ... في بداية العشرينيات سمراء طويلة و شعرها أسمر طويل مسترسل .

عرفت أنني سمراء لأنني رأيت يدي الممسكة بمسدس رغم عدم رؤيتي لملامحي فعليًا في الحلم و لكنها كانت تتكلم بصوتي و تتحدث بلكنتي و لديها (بحة) الصوت المميزة لفتيات عائلتنا  (يبدو أنها وراثة قي العائلة! فجدتي و والدتي لديهما نفس البحة). 
 
فجأة ، ارتجت السفينة بقوة و اهتز المكان كله و سمعت صرخات قادمة من خارج الكابينة
و شعرت بأن الجميع في خطر و انزلق المسدس من يدي فأسرع أبي يصيح بي :  بسرعة ! صوبي المسدس إلى الأسفل !
بثبات عجيب رغم اهتزاز المكان و سقوط أبي على الأرض أسرعت ألتقط المسدس و لكنني وجدته و قد كُـسر ، فأخذت أصلحه و أبي يصيح بي و الركاب يصيحون و تخيلت أن البحر يصيح أيضًا و تداخلت كل الأصوات في أذنيّ و نظرت من خلال النافذة الصغيرة للكابينة فلم أرَ شيئـًا ! 

كانت صرخات الجميع تؤكد أن الهجوم من أسفل ... هجوم قادم من البحر !
لكنني لم أرَ شيئًا محددًا يمكنني حتى أن أصوب عليه مسدسي .
أبي يصيح أن أصلح المسدس و أنا بنفس نبرتي العصبية الواثقة التي أحاول إخفاء توتري بها أحاول أن أخبره بأنني لا أرى شيئًا و أحاول تصليح مسدسي من الجهة الأخرى .

و أخذت أتساءل ... هل الهجوم حقًا من البحر ؟ إذن ، أين القبطان ؟ حتى أنه لم يعلن شيئًا و لم يحاول إنزال مراكب الإنقاذ ... هل هو متورط؟ هل هناك من يهدده ؟ ألم يعي بعد أن السفينة تغرق؟ هل هو مصاب ؟ هل القبطان السبب أم أن بعض الركاب مندسين و أفسدوا ماكينات السفينة ؟!
ألا توجد أي سفن قريبة تنقذنا ؟ هل البحر فيه نحن فقط؟! معقول ؟!

كنت أتذكر مشاهد الحلم الذي خزنه عقلي لأنه يعرف أنه محير و أنني لن أسكت قبل أن أحلله...

و بدا الحلم لي كأنه حال مصر الآن بالضبط !

مصر هي السفينة الكبيرة ... ركاب السفينة هم سكان مصر ... أبي يمثل الجيل الذي يكبرنا ... جيل يرى الأمل فينا ... أنا أمثل الشباب هناك ... المسدس هو الحل و لكنه لا يستطيع أن يؤدي عمله ... الهجوم من أسفل هو (دود) النظام... فالفلول أو الذيول أو الدود ...جميعها سواءًا بالنسبة لي ! ... القبطان هو المجلس العسكري الذي يقود السفينة (المرحلة الانتقالية) ... المتسللين و المندسين هم البلطجية و الأفراد الفاسدين في جهاز الشرطة .

تنهدت و هززت رأسي في أسى... و تساءلت ... كيف سيكون مصير السفينة ؟
هل ينقذها شباب الثورة من الغرق ؟
هل ينقذها القبطان ؟
هل يكف الركاب عن الصياح و العويل و يحاولوا التزام الهدوء و التعاون ؟
هل المندسين سيتم القبض عليهم و فضحهم ؟
هل ... هل... هل ... أسئلة كثيرة و لا إجابات ... لذلك أرجوكم أسرعوا ...
فالسفينة تغرق حقًا ... و المسدس في العناية المركزة !!

الأربعاء، 13 يوليو 2011

اسمي تحت صورة الرئيس السابق حسني مبارك بأمر الحكومة !!

إلهي ما تجمعني باسمه في ولا سطر أبدًا ولا دنيا و لا آخرة ، آمين يا رب ... قولوا آمين يا ولاد و سموا كدا و ابدأوا اقرأوا
 ما تتخيلوش تعبت نفسيًا قد ايه و أنا بكتب العنوان دا !!

و أنا أعده أقرأ النسخة الالكترونية لكتاب (أول مكرر) لهيثم دبور لأعاينه ثم أشتريه و أقرأه بمزاج D:

عملاً بنصيحة زميلتي و صديقتي و صاحبتي و شقيقتي صاحبة مدونة (يوميات طالبة مقهورة)

لفت انتباهي كلمات في الصفحة الـ11 (البحث المتخصص عن دور الرئيس في تنمية البلد)

و تذكرت فجأة شيء نسيته في زحام الثورة و نسيت أن أكتب عنه في المدونة !!

إليكم ،،

ذات يوم و أنا في المدرسة أيام ديسمبر 2010 لقيت كركبة في المدرسة و معلمة شدتني من قميصي (تعالي بسرعة المحافظ جاي)

أنا : هاه ؟؟ طب و أنا مالي ؟

- عايزينك تعملي معاه لقاء .

أنا : طب أنا مش محضره حاجة ، هقول ايه ؟

- قولي اللي في الورقة دي ، ايه دا ...شيمااااااء...تعالي يا شيماااااااااااااااااء

و راحت المعلمة سايبة القميص (اللي اتبهدل خالص) و راحت تنادي لشيماء و تمسكها من إسدالها الأزرق

- تعالي يا بنتي ! محتاجين لقاء مع المحافظ !


حسيت ساعتها براحة نفسية ... الحمدلله خلصت من اللقاء المزعوم دا !!

محافظ ايه اللي هيجي لنا بعد الساعة 12 و نص ؟

المهم ، لقيت معلمة تانية بتنادي علي (محتاجينك في غرفة الأنشطة)

روحت ...

لقيت المعلمة بتقولي " سطري الورق دا "

لقيته ورق حائط كبير بيحضروه ليوم المعلم و لأني ما جبتش مقالة للمعلم فعقابي على ما يبدو إني أسطر الورق __-__

بجد أسطر أرحم من أن أنافق المعلم في مقالة سمجة لن يصدقها أحد و أولهم أنا !!

و أعدت أسطر الورق ، و أنا سامعة صوت النشيد الوطني بيضرب بعد الساعة 12 و نص في المدرسة ... ليه ؟

عشان سيادة المراقبين بتوع الجودة في المكان !

معرفش مين بالضبط كان موجود ... الكثير من البدل الأنيقة الغالية و الكثير من "الكرش" و الكثير من وضع الأيادي في الجيوب

و الحديث من طرف الأنوف ...كاميرا فيديو تصور حالنا المزدري بعد يوم طويل في المدارس الحكومية ...

حجاب مش مظبوط ... دبابيس مفقودة ... شعر منعكش ...قرون استشعار في شعرنا ... أيادي متسخة بسبب الأتربة و انقطاع المياه ... و الغريب إننا بنطلع في الصور قمرات !!

ما علينا ، لقيت معلمة الكمبيوتر قالبة عليّ المدرسة (هاتوووووولي سارة حيسسسسسسسسسسسسييييييين من 1/1)

نفسي تنطق اسمي حلو ! بس يلا ما علينا...

أفندم ؟

تعالي اشرحي للعياااال الأغبياء بتوع فصل 1/ مش عارفة كام الدرس اللي شرحته لك !!

روحت معاها ، 

يا ميس ×_×

ما بتردش

يا ميس ×_×

ما بتردش

ياااااااااااااااااااع ميس 

نعم؟

أنا ما حضرتش الدرس دا يا ميس *_____*
 
<< وش ملائكي درجة أولى

طيب اسمعي ... دودودودودودوودو

شرحتلي الدرس و بدأت المرحلة الشاقة ... تعليم بقية البنات ...

لقيت شوية و المعلمة اللي ماسكة الإذاعة عاملة قلق في المدرسة و بتزعق ( فييييين سااااااارة حيييييسييييييييييين)

ماحدش بينطق اسمي صح في المدرسة دي باين !

نعم يا أبلة ؟

دي مش أنا ... دي ميس الكمبيوتر ... أنا مابقولش أبلة دي :D

عايزنها و النبي يا أبلة عشان المحافظ

((شكل المحافظ لسه مسيطر على دماغهم))

المسسز بصولي قلت لهم " ثواني أخلص شرح "... و تحولت لبقية البنات

(غباء البنات أرحم من غباء المسات ... ع الأقل غباء البنات ممكن يروح بسهولة)

بعد شوية ، روحت لغرفة الأنشطة اللي فيها (نشاط موسيقي ، نشاط فني ، نشاط يدوي ، نشاط صناعي، نشاط إذاعي)

و ما شاء الله كل دول شغالين و بينتجوا في غرفة متر في متر !

و ألاقييييييييييييييلك معلمة وقفتني و بتقولي (انتي سارة حسين؟)

_ _" نعم يا ولية ؟ (أيوا"ولية" في المرحلة دي من الحوار)

ما أنا بعمل معاكي كل يوم خميس إذاعة بس سبتك في الآخر عشان بتجيبي المواضيع متأخر و ما بلحقش أتدرب عليها

و ما بعرفش أقدمها 100% صح ... فخلعت منك :D

يعني مش فاكراني دلوقتي ؟

(كل دا في عقل بالي طبعًا D:)

بصيت لها ببراءة : أيوا يا مس *______*

ملحوظة : ممنوع قول (مادام) و إلا هتقول بتشتمها !!

قامت مطلعة من الكيس اللي ما بيفارقش ايدها تقرير و قالت لي التقرير دا معمول باسمك اقريه بقه عشان لما يسألوكي فيه

أخدت التقرير و أنا في قمة الذهول 

ايه دا ؟

تقرير أنا عملته و ماعرفش عنه حاجة ؟

قلت لها : أنا مش فاكرة اني عملت التقرير دا يا مادام ((فقدت أعصابي بقه عند اللحظة دي و قررت أنتحر و أقول مادام)) !

هي ( بعد دقائق على ما تفهم كلمة "مادام") : آه ما أنا نسخته من ع النت و كتبته باسمك بقه ما أنا كنت محتاجة اسم !!

و سابتني و مشت أو جريت ... ماعرفش بالظبط كل اللي أعرفه اني توقفت في ذهول في وسط الكوريدور (حلو السجع دا!)

و بصيت ع التقرير لأول مرة

تقرير عن نهر النيل و الموارد المائية

موضوع حلو ... يهمني ... مفيش مشكلة

مكتوب اسمي (سارة حسين فتحى) .. ما علينا نسيت الياء في فتحي مش مشكلة ... ايه يعني

فصل 1/1 ... و أفتخر بفصل المجاذيب دا D:

قلبت أول صفحة ... و اتصدمت في ثاني صفحة @_@

صورة كبيرة طول بعرض بارتفاع بميل باستقامة للرئيس السابق (أو المخلوع) حسني مبارك !!

و تحت الصورة اسمي ككاتبة و معدة التقرير ___-___ "

كنت بتنطط في مكاني ... و جريت ورا المس من غير ما أنتبه بقه الجيبة بتطير ما بتطرش

هتتفسخ مش هتتفسخ 

شعري اتنكش ما اتنكشّ

آه ... نسيت أقولكم إن اللي ضايقني في الصورة النظارة السودا بتاعته و مناخيره العجيبة 

يلا نكمل المطاردة ...

يا مااااااادااااااااااااااااااااااااااااااام...ويييييييييت(Wait) ... آتوووووووونداااااااا (Attendez)

<<< من الصدمة رطنت باللغات :P

المس بكل البراءة اللي في الدنيا : ايه ؟

أنا : ايه دا ؟!!! ليه صورة حسني مبارك ع الغلاااااااف ؟

بصت لي ببلاهة و تخلف و شرذمة و نظرة فلولية شاملة و كأني ما بفهمش و قالت : دي مش ع الغلاف ... دي في الصفحة الثانية

أنا (و أنا بتنطط في مكاني) : أيوا أيوا برضو ، ليه هو يعني ؟ كل العلماء اللي في التقرير و لازم تحطيه هو ؟؟!!

هي : بقولك ايه ...ركزي في التقرير و مالكيش دعوة بالصور ...دي الصور اللي لقيتها .


و سابتني و مشت ...

كان ساعتها هاين عليّ أمسك الورقة و أقطعها ... أحرقها ...أقول أي حاجة

كان نفسي أتنحى عن الكلام الفاضي دا كله و أروح أقف في الطابور أو أروح أحيي العلم ... هقول تحيا جمهورية مصر العربية

هقول بلادي بلادي لكي حبي و فؤادي ... و من جوا هقول يسقط يسقط حسني مبارك

لكني افتكرت كلام مستر الانجليزي لما قررنا -كفصل1/1- نقاطع الجودة 

(اعملوا دا عشان مستر طارق !)

ملحوظة : مستر طارق مستر العربي في المدرسة و البيرنس الكبير بتاع ليلة الجودة دي كلها D:

قمت عصرت على نفسي لمونة في عز البرد ... و روحت ماشية و قلت (استغفر الله العظيم يا رب سامحني هكذب و أنافق!)

روحت أعدت مكاني أمام الورق المسطر (أيوا و الله سطرته ! مش مصدقين :D? معاكم حق ما أنا ماليش في الأعمال المكتبية دي

بس الفقعة بقه و بعدين تقريبًا كان في حوار عاجبني بين معلمة الرسم و حد تاني و كنت رامية ودني عليهم ... تسلية بقه :D )

و أعدت أقرأ التقرير ... متجاهلة صورة حسني  مبارك ... 

و أقرأ

و أقرأ 

و أقرأ

أي مغفل هيشوف تقرير تاني لي هيعرف اني مش كاتبة التقرير دا أبدًا !!

أنا مش من النوع اللي خبط لزق اطبع حطه في ملف و اديه للمعلم !!

أنا من النوع اللي يغيظ ... يقرأ كل كلمة ... يدقق في الإملاء و النحو ... يلون ...يجمل ...يخطط

باختصار كدا بحث يتاخد و يتحط في المتحف من حلاوته ( يا خرابي ع الغرور اللي مسك ناس هنا !)

و بكل ما يعتمل في أعماقي من غضب و فوران ... قمت ماسكة القلم الرصاص ( بتسألوا جا منين؟ بتلاقيه لما بتحتاجه صدقني :D مش حركات سينما و أدب يعني)

و أعدت أعلّم على الأخطاء الإملائية ... أمسح نقاط من هنا و أضيف نقاط من هناك ...

على الأقل عشان يطلع بصورة مشرفة ... دا في النهاية مكتوب عليه اسمي !!

أي نعم اسمي مسروق و مستغل بدون وجه حق ... بس اسمي برضو و لازم ألمعه و أنضفه و أرش عليه ايسانس و كولونيا خمس خمسات

(أيوا خمس خمسات ...مفيش هنا جاكومو سيلانس و اسكادا ... في خمس خمسات بس و كمان قربت تخلص !!)

و بعد شوية ... لقيت هناجف (أي عمالقة باللغة العربية الفصحى اللي هي مش بعد الحصة الرابعة :D) دخلوا الأوضة الصغيرة بتاعت الأنشطة ...

و هم حاطين ايدهم في جيوبهم أعدوا يلفوا على التربيزات ...

هممم ... ممتاز ...برافو !...شكلكم بتحبوا المدرسة أوي !

(تعليقاتهم)

يا أخينا ...بص هنا !!

(أنا في عقل بالي)

راح الراجل - الرخم- وقف عند البنات اللي جنبي و قالهم: برافو ! انتوا اللي عاملين الدبابيس دي هنا ؟

و من تحت الرجلين لمحت المعلمة و هي بتكور كيس مكتوب عليه (أهلا و سهلا) تحت الكرسي و تبتسم في وجه الراجل و تقول:

أيوااا ! البنات هنا شاطرين أوي !

(آه يا كدابة _ _" هتروحي من ربنا فين ؟) 

(أنا في عقل بالي برضو :D )

راح الراجل مطنشها و بيسأل البنات تاني : دا شغلكم ؟ عملتوه ازاي !؟

((راجل ذكي برضو! أكيد لو شغلهم هيعرفوا يقولوا حاجة ! المصيبة انه مش شغلهم... دا جاهز!! و طول الوقت كانوا مصدعين

دماغي و هم بيرصوه على التربيزة و المعلمات بيهزقوهن بس !! ))

البنات اتلجلجوا و مش عارفين يردوا 

بص هنا بس و انت هتلاقي صاروخ مندفع في الكلام 

(أنا في سري برضو)

الراجل دا شكله مش بيجيب يمين خالص !!

ما لاحظش اني واقفة جمب البنات اللي بيتلجلجوا و متحفزة للحديث و على وجهي ابتسامة دبلوماسية رخيصة ((عايزة أشتغل في السلك الدبلوماسي بقه يا جدعااااااان !! ))

المهم إن الراجل خرج من غير ما يبص على قسم الصحافة المزنوق في الحيطة و لا فكر حتى يبص و يلاحظ احنا بنعمل ايه !!

شغل ايدينا ... مجلات حائط ...مجلات ورقية...مجلات إلكترونية قريبًا ... عيال لبلب هيتكلموا من غير لجلجة

مفيش !!

يعني راح يسأل عن المواد الجاهزة و انبهر بيها و ساب مجهودنا طول السنين و التعب اللي تعبناه !!

طبعًا حسيت بالظلم لكن حمدت ربنا إن اليوم خلص و قدرت أروّح على خير ... و من أول ما شافتني المس تاني يوم سألتني (فين التقرير؟)

طلعته من شنطتي و قلت لها (ما سألونيش) 

قالت لي ( مش مشكلة ، المهم ما تاخديهوش معاكي تاني البيت!!)

و استغربت جدًا ... المفروض دا تقريري و من حقي أحتفظ بيه حتى لو كان مزور يعني :D 

و صورة النحس دا عليه بأمر من الحكومة ...



بس أديني خلصت منه و خلصت من صورة النحس اللي فيه ... دا يوم لما روّحت بيه البيت ...

اللمبة اتكسرت و فرقعت و عملت قفلة في الكهرباء ... و الدش خرف و باظ ...و كاد أن يصيبني الاختناق بسبب

رائحة شراب الراجل اللي بيصلح الدش ... و اتخانقت مع صاحبتي الأنتيخ ...و ما عرفتش 3×5 بكام

... يا ترى كل دا حصل ليه ؟!

دا نحس ركبني فجأة ؟!

و لا ايه رأيكم ؟!


Sara،،










الجمعة، 8 يوليو 2011

الشعب المصري ... شعب المستحيل !

كنت أسير في شوارع بورسعيد -ذات مرة-  مع والدي في أمان الله و فجأة انطلقت في الضحك

و الحمدلله أن الشارع كان خاليًا تقريبًا و إلا ظنني الناس مجنونة !

سألني الوالد - الله يحميه- : مالك يا بنتي @_@ ؟

أنا : مفيش ... أصلي افتكرت أدهم صبري بس !

بابا بصلي كدا بشك <__< مش متعود أضحك لما تيجي سيرة أدهم صبري ... قمت مكملة كلامي  : أصلي قريت موضوع على  النت عنه

و كان في قاريء بيسأل هو أدهم صبري عايش ازاي ؟ مين بيطبخ له ؟ ولا مقضيها ديلفري ؟

و قاري آخر رد عليه : تعالوا كدا نتخيل لو أدهم صبري راح السوق يجيب طماطم و سأل البائع : بكام الطماطم ؟

يرد البائع قائلاً : بتلاتة و نص و تعالا بص

أدهم : احترم نفسك !

البائع : هتعمل لي ايه يـعـ...

و قبل أن يكمل البائع الجملة كان أدهم صبري قد كال له لكمة ساحقة و تحول السوق في ثواني إلى ميدان حرب ...

قرأت الرد و استغرقت في الضحك طويلاً و أنا أتخيل بطلي المفضل في هذا الموقف و بدأت أتخيل بقية الموقف كالتالي :


تأتي الشرطة بعدها و تقبض على أدهم صبري و في قسم البوليس يعامل أسوأ معاملة و يشتمه الشرطي بأقذع الشتائم و يحاول أدهم

صبري الدفاع عن نفسه و يتكلم باحترام و يقول ( عايز المحامي بتاعي لو سمحت) فيضحك الشرطي في سخرية و يتريق عليه ويطلب

رؤية بطاقته الشخصية فيرفض أدهم بحجة أنها قديمة و لم يجددها منذ أعوام طويلة !

فيدخله الشرطي الحجز ليقابل صديق طفولته في الشارع فقط و الذي أصبح رجل أعمال كبير في المخدرات و يؤكد له أن قرار الإفراج عنه لن يتأخر

طويلاً لأنه رجل أعمال مهم في هذه البلد على عكس أدهم صبري المسكين ... و بعد لحظات يدخل الشرطي و يطلب صديق أدهم

الذي اندهش لأن رجل أعمال فاسد يخرج من السجن بينما هو محتجز !

و بعد لحظات أخرى يجيء الشرطي و يطلب أدهم ليفرج عنه !

و يخرج أدهم ليرى منى و قدري ينتظرانه في الخارج و تلوح منى ببطاقة صغيرة في يدها قائلة : قلت لك بس انت مش راضي !

ينظر إليها أدهم مستفسرًا فتتابع قائلة بحكمة : بطاقة الحزب الوطني ستمحيك من كل هذه المرمطة !

أدهم : قلت لك ماليش في السياسة و بعدين البطاقة دي عليها اسمي ازاي و أنا مش في الحزب?

فيضحك قدري و يهتز كرشه الضخم و يجيب : زورت لك واحدة ع السريع عشان نطلعك .

بدأت أتألم عندما وصلت إلى هذا الجزء في مخيلتي ...

كيف يمكن لشرطي أن يهين بطل مصري فقط لأنه لا يمتلك عضوية حزب وطني أو لأن عمله يحتم عليه السرية ؟

ثم انتقلت إلى السؤال الأوسع نطاقًا : لماذا نتكلم فقط عن أبطال أمثال أدهم صبري و المغامرين الخمسة يتعرضون لمثل هذه الحالات؟

الشعب المصري مليء بالأبطال الذين لا يعملون في المخابرات و لا يستطيعون حمل مسدس و لا يحمون أمن الوطن ولكنهم أبطال ! 

أبطال في أعمالهم ...

أبطال في حياتهم ...

لا يمكن أن نتجاهل البطل الحقيقي الذي يعبر الطريق وسط مئات العربات المسرعة ليقفز في ميكروباص غير آدمي يتكدس فيه

عشرات المواطنين و هو يمسك بالبطيخة بقوة ليعود للمنزل و يفرح (أم العيال) و العيال أنفسهم بعدما قبض علاوة 30 جنيه محصلة عمله الصباحي و بعد العصر و بعد المغرب و كام شغلانة ع الطاير بالمرة ...

هذا البطل الذي لا يمتلك أي قدرات خارقة مثل سوبر مان و لا سرعة استجابة يحسد عليها و لا منظر وسيم يجعله مقبولاً حتى للنظر

البطل الذي تسقط البطيخة -رغمًا عنه- فيبكي ثم يحتسبها عند الله و يعود للمنزل بخفي حنين ...

تستقبله البطلة ( أم العيال) التي تزوجت (أبو العيال) و عاشت معه في فقر مدقع و أنجبت 10 أبناء ترعاهم بشكل كامل -و ياللعجب-

فهي ترضع هذا و تؤكل هذه و تذاكر لذاك و توبخ ابنتها المراهقة السرحانة دومًا و التي لا تعرف (أم العيال) سر سرحانها و لن تحاول أبدًا بحجة أنها مشغولة و أن البنات بتدلع في السن دا و لازم تضرب بالجزمة زي ما أبوها عمل معاها كدا و تمر على غرفة الكبير الذي دخل إلى الثانوية العامة

هذا العام فتدعو له بالتوفيق و النجاح و تذهب لترد على الهاتف المحمول (الذي يمتلكون ثمنه حقًا ! لأن التليفونات الأرضية لم تعد الحكومة

توصلها) و تستمع إلى (جارة أم العيال) التي تبلغها بمنتهى السعادة أن نساء الجمعية قررن أن يتنازلن عن أدوارهن في قبض فلوس 

الجمعية و ذلك تضامنًا مع مصاريف الدروس الخصوصية التي تدفعها (أم العيال) ثم تبدأ الجارة في حكاية قصتها و قصة الجيران

و كيف تعاني أم فلان من المرض المزمن الفلاني و فلان الفلاني الذي دهسته عربية الحكومة و ماطالوش حاجة في المحكمة

لدرجة أن (أم العيال) ترى أن فلوس الجمعية أحق لفلانة و علانة و أنها أقلهن حاجة لهذه الأموال .

و يمر الابن الأكبر ليودع أمته و يذهب إلى الدرس الخصوصي في الحي المقابل سيرًا على الأقدام

يمر من أمام أكوام زبالة لا حصر لها ... و بلطجية و تجار مخدرات ... و شرطة تقف على بعد خطوات منهم ترمقه بشك لا ترمقه

للبلطجية هناك !

و يتكدس الابن الأكبر في الدرس الخصوصي مع 40 تلميذًا آخر و لأنه متميز دخل مجموعة المتميزين في الثانوية العامة و رُحم من 

مجموعة الـ100 طالب . فليحمد ربه ! إنه بطل !! لقد حقق المستحيل بدخوله لهذه المجموعة المتميزة حقًا !

ينجح الابن الأكبر و يتفوق و يدخل لكلية الطب ليتعلم ...

حشو حشو في الثانوية العامة ... و تكدس تكدس في الكلية لدرجة تشعرك أن كل دفعة الثانوية العامة قد التحقت بطب !

ثم يتخرج الابن البطل ليعمل في مشفى حكومي منهار يتعامل مع حالات أكثر انهيارًا أجبرها الفقر على العلاج في مثل هذا المكان .

و تستمر الملحمة ... 10 أطفال ! ياه هذا كثير !

أحيانًا تشعر (أم العيال) أنه كان عليها أن تنجب أقل و لكن سرعان ما تتخلى عن هذه الفكرة عندما يعود زوجها من عمله مضروبًا

لأنه اعترض على أحد المشروعات و اكتشفوا أنها تخص أحد أباطرة الأعمال في مصر و بلطجيته طحنوا (أبو العيال) المسكين 

المريض الذي يتعايش مع مرض ارتفاع ضغط الدم و انخفاضه و السكرى و انسداد في الشرايين مرة واحدة !

فيتحول نصف أبناءها لبلطجية ليدافعوا عن حق أبوهم و يدخلون في صدام مع الدولة و يصبحون خطرًا على أمن الدولة !!

البطل المستحيل (أبو العيال) الذي يتحمل كل المشاق و المتاعب و تلعب كل القوى السياسية و الاجتماعية و الدينية "بخت" في مخه و حياته

و البطلة المستحيلة (أم العيال) التي يعود (أبو العيال) إليها شاكيًا همه و ينفجر فيها فتتحمل لأنها بطلة ! و تعيش مع أطفالها العشرة 


هؤلاء لا يحاربون الموساد ... بل يحاربون طواحين الهواء !


لا يعرفون أين تقذف بهم الحياة غدًا ؟
لا يعرفون من يحاربهم ؟
الرئيس ... الحكومة ... الحياة كلها ؟


هم لم يحصلوا على تدريب خاص على مواجهة المصاعب ... إنهم يتعلمون بالتجربة!

تجارب مريرة حتى تخرجهم أبطالاً !


يتعلمون و يبدعون و يصبحون علماء و هم لا يتعلمون في المدارس
يعيشون و يعمرون و هم لا يتلقون علاجًا
صابرين ... قانعين ... حامدين ربهم على هذه النعمة (أي نعمة بالضبط؟ لا أعرف أنا و لا تعرف أنت لكنهم يعرفون !)

أبطال ! أبطال ! أبطال ! 
 
كل هؤلاء الأبطال المستحيلين خرجوا لمساندة ثورة 25 يناير المستحيلة ليقفوا مع الشباب المستحيل مدافعين عن حقهم في حياة أفضل

كل هؤلاء الأبطال ... هم الشعب المصري باختصار !

كل واحد فينا يعاني من مشكلة ما واجهها (أبو العيال) و (أم العيال) ... حتى لو كانت مشكلة الثانوية العامة أو القوى السياسية و الدينية !

الشعب المصري بطل مستحيل حقُا !

و لأن ثورة 25 يناير ثورة مصرية شعبية

و لأن شعب مصر شعب مستحيل

و المستحيل أسطورة

إذن الثورة لن تفشل

لماذا ؟

لأن الشعب المصري أسطورة 

إذن فالثورة أسطورة ... و الأساطير لا تموت !





الاثنين، 4 يوليو 2011

!! Fiasco



كلمة انجليزية عبقرية تعبر عن حالتنا الآن تمامًا !

فياسكو تعني بإختصار شديد (الفشل الذريع) ... !

يبدو أنه قد أصابنا الكثير من هذا الـ(Fiasco) حتى أصبح شيئًا عاديًا عندنا ...


الثورة ركبتها تيارات كانت تعارضها في البداية ...Fiasco !!

الاستفتاء على التعديلات الدستورية ... Fiasco!!

77% قالوا (نعم) و قالوا (نعم) لماذا ؟!  لله ... للدين ... للمجلس العسكري ... للانتخابات أولا .. Fiasco !!

الإعلان الدستوري ... Fiasco !!

الدستور أولاً أو الانتخابات أولاً ...Fiasco !!

الموازنة العامة الجديدة ... Fiasco !!

الحد الأدنى و الأقصى للأجور ... Fiasco !!

زيادة الأجور ... Fiasco !!

ضرب الشهداء في ميدان التحرير أصبح أمرًا طبيعيًا و يقولك بلطجية ... Fiasco !!

بيانات الداخلية ... Fiasco !!

الدوري للأهلي كالعادة ... Fiasco !!

الزمالك شم نفسه أخيرًا ...Fiasco !!

مقاطعة ساويرس لأنه أهان الإسلام و تجميع فضائح آل ساويرس ... Fiasco !!

لا توجد أي مظاهر تفرقة ضد المسيحيين أو المرأة أو غير المحجبات ... Fiasco !!

كاميليا أسلمت ... Fiasco !!

الفلول تعود لماسبيرو مجددًا في ثوب جديد و قناة جديدة ... Fiasco !!

تصوير العادلي في المحاكمات ... Fiasco !!

محاكمة الرئيس السابق بتهمة قتل المتظاهرين السلميين ...Fiasco !!

عودة حسين سالم للمحاكمة في مصر ... Fiasco !!

خروج الرئيس السابق حيًا من مستشفى شرم الشيخ ... Fiasco !!

كل المحاولات لإقناع القائمين على إدارة أمور البلاد أن لؤي نجاتي مش بلطجي ... Fiasco !!

محاولة الإقناع بأن  الجاسوس (الضابط الاسرائيلي) كان بيعمل شغله اللي مكلف بيه من الموساد و ما مكنش السبب في زيادة وقود الثورة و لا اتنيل بستين نيلة ... Fiasco !!

السياسة لا يمكنها أن تخرج عن الدين ... Fiasco !!

مصر دولة دينية ...Fiasco !!

المادة الثانية من الدستور في خطر ... Fiasco !!

حرية الرأي و الإعلام ... Fiasco !!


التعليم المصري ... Fiasco !!


الثانوية العامة ... Fiasco !!

الجامعات المصرية ... Fiasco !!

Fiasco 

هعلقها على باب البيت لغاية ما تخلوا بالكم البلد راحة فين ... Fiasco

كبيرة لكل الفتايين و كل اللي بيحاولوا يثيروا الفتنة بين الناس

و كل اللي بينشغلوا في قضايا تافهة و هامشية و سايبين البلد تولع !

و Fiasco عليكم ياللي مش بتحبوا البلد دي !

Fiasco Fiasco Fiasco Fiasco أوي يعني









الأحد، 3 يوليو 2011

[أيوا] أنا أقول عن نفسي ...

هي ليست تدوينة سياسية أو أدبية ...
هي مجرد كلمات ... ثرثرة إن أجزنا التعبير ...
كلمات عن نفسي ... ربما تسمعها و تعمل بها و ربما لا ...
فهذا قرارك في النهاية !

أيوا يا ستي / سيدي...
أنا حساسة جدًا و النظرة بس مش الكلمة بتجرحني...
و عاملة زي الورقة لو حاولت تمسك القلم و تلمسها هتعلّم ...
عندك استعداد تكمل معايا على كدا ؟


أيوا بحب يكون عندي قائمة فريندز كبيرة و فولورز و فولوينج كتير أشوفهم و يشوفوني
أطمن عليهم و يطمنوا عليّ
أقول أنا مسافرة ألاقي ميت واحد بيقولي ترجعي بالسلامة
أقول تعبانة ألاقي ألف واحد بيقولي ألف سلامة
أقول أنا فرحانة ألاقي مليون واحد بيشاركوني فرحتي
أيوا أنا كدا بحب أخطف قلوبهم و أطلع أجري 
الانسان بطبعه اجتماعي... ما تقدرش تمنعني من كدا  ... عمرك شفت قرد بيستمتع بالموز اللي قدامه أكتر من الموز اللي خطفه منك ؟


 أيوا أنا خايفة من بكرا ... خايفة أصحى الصبح ما لقكش جمبي ... خايفة أخرج أرجع ألاقي البيت فاضي ...
خايفة أذاكر و معرفش أحل ... خايفة أغمض و أفتح ألاقي مصر بقت محتلة ...خايفة أنا من كل حاجة ... حاول تقولي ما تخافيش ... حاول تطمني ... حاول تقولي تفائلي ...
الكلمة مش هتخسرك كتير ... لكن صمتك هو اللي هيخسرك كل حاجة قريب !


أيوا أنا انسانة عجيبة ... تجتمع فيّ كل المتناقضات  ...
أحب و أكره ... أضحك و أبكي ... 
أسكت و أشكي ... أحارب و أدافع ...
لكن عمري ما هستستلم !


أيوا أنا مغرورة و أنانية ...أعترف بذلك و لكنني أيضًا أعترف بتواضعي و حبي مشاركة الآخرين  ، ألا يعجبك ذلك ؟


أيوا أنا بشر !
و هذه الكلمة تلخص الحوار كله !
فلدي جانبان في شخصيتي ! 
هل تراهما جيدًا ؟
إذا كنت كذلك ، فتهانينا ...أنت صديقي الآن و إلى الأبد !

Sara ... ~