الأحد، 21 أغسطس، 2011

عندما شاهدت الموت أمامي [رؤيتي لما حدث اليوم أمامي في الاسكندرية]

الزمان : 21 أغسطس 2011 قبل أذان المغرب بدقائق

المكان : مصر - الاسكندرية - سيدي بشر أمام فندق المحروسة التابع للقوات البحرية

الحدث : 

بدأ الأمر عند سماع صوت (تييييييييييي)(زيييييي) الصادر من السيارات المصتدمة ليهرع الجميع إلى الشارع و إلى شرفة الفندق

(بالنسبة لنا) و نرى أمامنا مشهد  ... مشهد الموت !

فتاة صغيرة السن و سيدة كبيرة ملقيتان على أسفلت الشارع و قد بدأ يسيل الدم من جسديهما و ميكروباص أبيض اللون متوقف أمام 

جسد السيدة و قد نزل السائق من الميكروباص  و وقف يتابع في ذهول و مياه الردياتير بدأت تتسرب خارج السيارة .

صوت الأب و هو يبكي و يصيح و يحاول مستميتًا أن يرفع جسد زوجته من على الأرض و يحاول إفاقتها

و أبناءه يمسكون بأختهم الصغيرة يحاولون أن يعيدوها إلى الحياة ...

صوت القرآن الكريم يدوي من خلفنا و الشمس قد غربت تاركة لنا هدية المساء حادثة مفجعة !

يبدو أن هناك سيارة ميكروباص (تويوتا) ما قد خبطت الفتاة و سارت بها حوالي 100 أو 150 متر و هي فوق الكبوت 

ثم ألقتها على الأرض و يبدو أن هذه السيارة قد اصتدمت بسيارة تاكسي فنحرف سائق المركبة الأولى

عن مساره و ألقى الأم على الأرض و أخذت تتدحرج على الأسفلت (حسبما رأيناها) حتى استقر جسدها ساكنًا في وسط الشارع !!

مشهد سريالي مخيف ... أفزعنا جميعًا ... كنت أنقل إليكم الخبر عن طريق تويتر لحظة بلحظة و حاولت أن أرفع الكاميرا و أصور

لكن لم أستطع سوى إلتقاط صورة واحدة على استحياء ... فالموقف لا يحتمل أي خبطات صحافية أو إعلامية !!

إنه موقف إنساني مهيب !

أخذ أحدهم بجانبي يحاول أن يتصل بالشرطة :

أيوا ... بقولكم في واحدة مرمية ع الأرض بقالها ربع ساعة...

ما تخلي حد يكلمني يا بني ... انتو بقالكم ربع ساعة بتحدفوني لبعض ...

أنا لوا ... خلي حد يكلمني !!


تقريبًا هو لواء جيش متقاعد أخذ يحاول الاستنجاد بالشرطة !!

و أسرع بعض المجندين من الجيش في الفندق و أخذوا غطاء أبيض و ألقوه على جسد السيدة القتيلة و أخذوا بقية عائلتها و قادوهم

بأمان وسط الطريق إلى داخل الفندق !

أما الشرطة ، فقد نظر عسكري المرور  إلى الموقف من على دراجته البخارية بغير اهتمام أو اكتراث ثم انطلق على دراجته

و اختفى وسط المارة !!

و اختفت الشرطة أيضـًا و تركوا الأمر لسيارة الإسعاف التي أخذت تنقل الضحايا إلى السيارة بمساعدة المارة الجدعان و

وقف سائق الميكرباص بذهول ينظر لما حدث و لا يستطيع الكلام...

و أسرع إليه بعضهم يحاولون الاحتكاك به فمنعهم آخرين من الاحتكاك به  !

كان يمكن أن يمر هذا الموقف مرور الكرام و ربما مر على البعض هكذا أيضـًا !

لكن بالنسبة لي كانت لحظة تأمل رهيبة و شعرت للحظات بحالة من التصوف و الزهد في الدنيا . كنت دائمًا أقرأ (و أخذ يرتعد من

طرفي أذنيه حتى أغمص قدميه) لكن لم أكن أكترث لهذا التعبير المجازي كثيرًا و لكنني شعرت به في تلك اللحظات !

كان جسدي يرتعد كله ... لم أكن أهتز من الخارج بل من الداخل ! شعرت بأن عروقي نفسها تهتز و حاولت جاهدة أن أبكي
أو أصرخ أو أعمل أي منظر ... مقدرتش !

أخذ عقلي يلح عليّ بشدة (ابكي ...ابكي عشان ما تتعبيش بعد كدا و يجيلك عقدة نفسية و تحلمي بكوابيس)

لكن عيني خالفت أوامر مخي بشدة ...

... ربما لأني شعرت بالغضب الشديد من الشرطة العاجزة الخانعة أو لأني حقًا كنت في حالة تصوف لا

تسمح لي بالإتيان بفعل إنساني أو لأنني كنت أعاني الأمرين !

و أخذت أنظر بلهفة حولي محاولةُ محاولةَ فاشلة أن ألمح ملك الموت و هو يحوم حولنا و ينظر إلى كل واحد فينا ...

يرى ما في أعيننا من دهشة و رعب و فزع و ذهول ... لابد أنها تعبيرات معتاد أن يراها ملك الموت و لكنها ليست كذلك بالنسبة لنا

على الأقل بالنسبة لي !

لقد كانت المرة الأولى التي أرى فيها أحدًا يموت أمام عينيّ ... صحيح أن جاري سقط في وسط الشارع و مات و لكني لم أعرف 

إنه كذلك ...كنا نعتقد أنها غيبوبة سكر و كنا نتعامل معها على أنها كذلك في لحظتها

و لم أكتشف أنه مات إلا عندما عدت من محاضرة في الشهادة الفرنسية !!

لكنها كانت المرة الأولى التي أرى فيها أحدًا يموت أمام ناظريّ و أن أشعر بخفقات أجنحة الموت حولي !

كانت سيدة مسنة قد فقدت الوعي بجانبي من هول الموقف - أعتقد أنها زوجة اللواء المتقاعد- و كان من حولي يبكون أو تدمع عيونهم

أو يمسكون بأيديهم وجوههم  ...أنا الوحيدة التي كنت أنظر بحيرة حولي و أكتب على تويتر ما يحدث !!
و كتبت في إحدى تويتاتي (كنت ممكن أكون مكانها لولا اني اتأخرت في النزول!)

كنت متفقة مع أبي أصلاً أن أنزل إلى الشارع و أتمشى على الكورنيش قبل المغرب بدقائق و أستمتع بالهدوء و البحر ...

ثم أخذت ألعب مع أطفال زميل أمي و نسيت أن أتصل بأبي ليأخذني و اكتشفت بعدها أن الساعة 6 و نص و شعرت للحظات أني

أود فعلاً النزول ثم قلت لأبي (خلاص بعد الفطار و تأكلني زلابية  و آيس كريم عزة و تمشيني زي زمان )

كنت مبسوطة فعلاً -حتى تلك اللحظات- بالرحلة لأني لم أزر الاسكندرية منذ 2007 بعد أيام وفاة جدي !

و كانت الاسكندرية معشوقة جدي و كنت أقضي معه أغلب الصيف فيها فكنت أتذكره دومًا عندما أذهب إلى الاسكندرية 

فتوقفت عن الذهاب إلى هناك ! 

مش عارفة اسكندرية منحسة معايا ليه كدا ... كل ما أروحها تحصل حاجة !!

ثم جاء هذا الحادث ليقلب كياننا كله و نفسي اتسدت و مكنتش عايزة أفطر لولا إنه مينفعش أفضل صايمة !

حسيت ساعتها إني كنت ممكن أكون مكانها و إني كنت ممكن أكون اللي كانت بتعدي الطريق ...

بس أنا مكنتش ببص لكدا ... أنا كنت حاسه برعب فعلاً ... رعب الفقدان الأبدي !

بيقولوا إن إحساس الفقد دا رهيب !

أنا عن نفسي أعتبر محظوظة لأني مجربتوش كتير ...آه في قرايب لي الله يرحمهم بس مكنوش قريبين مني  بالإضافة إنهم أصلا

كانوا مرضى !

لكن كان ساعتها في مرارة شديدة في كلامي و في قلبي و قالوا حولي (معدتش لينا دية)

صحيح بجد !

الشرطة لم تقم بواجبها و تقبض على الجاني بل هربوا الجبناء !!

أفراد الجيش اللي كانوا حوالينا هم اللي أنقذوا الموقف لكن الشرطة لم تدخل !

أفراد الجيش و المجندين كانوا حاسين إن اللي ماتوا دول أهلهم بس الشرطة كانت فاكرة نفسها سيدهم اللي كسروه !

أكيد الشرطة مرارتها مفقوعة و خاصة اسكندرية لأنها بهدلتهم ماشاء الله ... لكن دا لا يمنع أن يقوموا بأداء واجبهم !

للأسف فعلاً إحنا مالناش دية من زمان ... و عشان كدا قمنا بالثورة ...عشان يبقى لينا دية !

فلما يجي وزير داخلية فاشل يقولك مفيش قناصة ضربت على الشهداء و غيره اللي يقولك الشهداء دول كانوا بلطجية

أصلا و راحوا يقتحموا الأقسام !

لأ ... بصراحة أنا حسيت ليه الثوار مكملين الطريق ... المنظر اللي شوفته النهارده خلاني أثبت على موقفي أكتر بعدما 

قررت امبارح أبعد عن السياسة عشان (بتجيب لي الكلام) بس لقيت إني مش بتكلم أصلا !

أنا بعمل ايه غير التدوين و التويتر ؟ حتى يوم 28 يناير نزلت حوالي أربع ساعات أو خمس فقط !

ثم أصر أبي على العودة إلى المنزل لكي لا أصاب بطلق ناري أو يتم الاعتداء عليّ !

(بابا أصيب قبل كدا و هو صغير برصاص مطاطي في مظاهرة فعارف يعني ايه ضرب و نار)

الموقف  اللي حصل النهارده  خلاني أصرّ إني أكمل و أمشي ورا موضوع الشرطة دا لغاية ما تعدل نفسها و يجيبوا لنا وزير

داخلية عدل !!

الموقف دا حسسني أكتر بحرقة أهالي الشهداء على أبنائهم و فهمني أكتر على مشاعر الثوار اللي حسوا إن دم أهلهم المصريين 

راح و ما اتخدش حقه !

الموقف دا علمني رسالة سامية مهمة جدًا ... القدر جاي جاي و الموت بيجي في فمتو ثانية و إن الدنيا دي ما تساويش حاجة

أبدًا أبدًا أبدًا !

و الزعل على أشياء تافهة ما يساويش حاجة برضو ... و إن اللي هيفضل في الآخر هو العمل الصالح و القول السديد.

ممكن ناس كتير الفترة دي كانت متضايقة مني و شايفاني شخصية ديكتاتورية أو شخصية مستفزة أو شخصية قليلة الأدب

أو أو أو أو ... فأحب أقولهم أنا ميهمنيش بتبصولي ازاي ... أنا يهمني أنا بعمل ايه و بعمله صح و لا غلط !

النهارده أنا اتعلمت يعني ايه قتل ... يعني ايه دم بيروح ... يعني ايه شرطة متخاذلة ...يعني ايه ناس جدعان ... يعني ايه انسانية ... 

و يعني ايه حياة و  موت!!

ملحوظة : مايهمنيش أقوال ناس كتيرة اللي بتقولك دول مسيحيّن و كانوا جايين من البحر ! دول بشر يا جماعة !! انتوا بتفكروا ازاي ؟؟؟؟ و بعدين أنا يهمني إن الدم دا مصري و الشرطة وقفت زي قلتها قدام تنفيذ القانون !! الأسفلت ما بيفرقش بين دم مسلم و دم مسيحي
و الشرطة ما بتحبش الشعب ... أقولها لكم تاني بطريقة تانية ؟ الشرطة لسه فكرانا عبيدهااااااااا عاااااااااااااااااااااااا
فوقوا بقه !!!

ملحوظة 2 : تقريبًا مكتوب عليّ ما أقضيش أجازة هادية السنة دي و لازم كل أجازة تطلع لي فيها مشكلة شكل !





هناك 5 تعليقات:

  1. ربنا يرحمهم

    ويصبر اهلهم

    ومعاكى حق ف كلام كتير
    ومعلش كان زلان تبقى تحسى الاحساس ده لانك زى ما بتقولى مجربتيش فقدان حد

    وحتى لو جربتى
    هتحسى نفس الاحساس

    ف طلبين بس

    الاول
    هوه يعنى ايه ايس كريم عزه
    والتانى

    متروحيش اسكندريه تانى

    :)

    ان شاء الله ..مكملين ..ولو حتى بالكلام والتدوين ..هنفضل بردو مكملين

    لغايه ما نرجع حق الشهداء ..وحق المظلمومين

    ردحذف
  2. عارفة أنى مش قادرة أكتب كومينت من زعلى بجد !
    الشرطة أثبتوا باختصار انهم مش رجال ة!!
    أنا شفت موقف مشابه .. بس كان بعد الثورة على طوول
    و الشرطة فيه كان عندهم برود غير طبيعى بجد
    أنا أكبر أمل ليا فى داخلية نضيفة .. مش عايزة أكتر من كده
    لأنى و الله زعلانة أووى على الشهدا و أهاليهم و الناس اللى بتتبهدل و الشرطة واقفة تتفرج !
    حسبى الله و نعم الوكيل ..
    و عارفة و الله يا سارة .. الواحد ملوش حاجة عند الناس غير أنه ميأذيش حد و ميكونش بيغضب ربنا
    غير كده مفيش !

    ردحذف
  3. ربنا يرحمهم
    الموضوع يوجع اوى بجد
    نفسى افهم ليه الشرطه بيحسسونا انهم مش بنى ادمين وقادرين يحسوا زينا؟
    ليه بيحسسونا انهم مش مصريين زيهم زينا؟

    ردحذف
  4. الموضوع مؤلم جداااااا بجد ربنا برحمهم و يعفو عنهم و يساعدنا اننا نبني بلدنا من جديد اللهم يا رب العالمين اجعل ثأرنا علي من ظلمنا بجد أول مرة أفهم معناها بعد الثورة و الكلام اللي انتي كتباه دة و ربنا يجازيكي خير و ربنا يتقبلنا ف الايام المباركة من عباده الصالحين

    ردحذف
  5. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    ربنا ياخد الفسدة يارب خدهم
    وارحمنا برحمتك

    ردحذف