السبت، 2 يوليو، 2011

في يوم ميلادك أهنيكِ ... مروة الشربيني شهيدة العنصرية !

دفعت حياتها ثمنًا لإسلامها ...

شهيدة العنصرية و ليست شهيدة الحجاب ... هذا ما أفضل أن أسميها به

فهي قتلت لأنها مسلمة في بلد يعرف العنصرية منذ زمن فهل تخلص منها الآن ؟

بل هل تخلص العالم الأوروبي من عنصريته ضد الإسلام ؟

يوم 1 يوليو 2009 استشهدت الدكتورة مروة الشربيني في قاعة محكمة بألمانيا

و لذلك فهو يوم ميلادها و ليس يوم وفاتها ... فهي حية ترزق عند ربنا ...

سعيدة في مكان آخر جميل بعيدًا عن وحشية الأرض !

هل نتحمل جزءًا من ذنبها ؟!

أجل بالطبع !

فنحن نتحمل جزاء اهمالنا لقضيتها و لقضية الآلاف من السيدات المحجبات

اللواتي يتعرضن للاضطهاد حول العالم ...

نتحمل جزاء ما فعلناه بالاسلام من اهتمام بالمظهر و نسيان الجوهر !

مرت الذكرى الثانية لوفاة الدكتورة مروة الشربيني في صمت و نتمنى


أن نبدأ في ذكراها من الآن في تحسين صورة الإسلام

بالعلم و العمل ... فالاسلام ليس لحية و نقاب ... الإسلام أعمق و أسمى

من مجرد رداء !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق