الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

محتشمة آه آه ... محتشمة لأه لأه !

أذهلتني التوصيات التي خرج بها مؤتمر الوفاق الوطني (اللي مش وطني) 

يوم أمس بخصوص عدم الظهور إلا مع المذيعين و المذيعات

المحجبات و حظر الظهور مع المذيعات غير المحتشمات !

و استغربت جدًا أن يتجاهل الوفاق الوطني "المزعوم"

كل القضايا الحالية المهمة و الشائكة و راح شبط في "المذيعات الغير محتشمات"

و حد يفهمني يعني ايه غير محتشمات ؟!

هل المقصود الحجاب بالاحتشام؟

و المقصود بغير الاحتشام مثلا إن في مذيعات بيظهروا بالمايوه ؟!

لأنني لا أتذكر وجود مذيعة في التلفزيون تظهر في نشرة الأخبار 

غير محتشمة (و هذا ردًا على الشيخ يوسف البدري)

و الوفاق الوطني ساااااب كلللللللللللللللللل العيوب

في المذيعين و المذيعات و مسكوا "الاحتشام" ...

تركوا التأتأة و اللدغة و الغلطات الاملائية و النحوية في الإعلام

و مسكوا في الحجاب ...

تفاهة ... سخافة ... حجر على الحريات !

يبدو أن هذا ما تقوم بفعله المؤتمرات الوطنية الكثيرة هذه الأيام ...

فكرة الحجاب هي حجر على حريات ... نفس ما طبقته إيران بعد ثورة الخوميني ...

 عاملوا غير المحجات كأنهن غير موجودات ...

فبدأ الحجاب يفرض نفسه على المجتمع

المد الديني العجيب على مصر... محاولة حصر الاحتشام في الحجاب

رغم إن سافرة ما يمكن أن تكون محتشمة أكثر من محجبة ما ... 

فهناك محجبات غير محجبات بالمرة و هناك سافرات يرتدين ما يناسب تقاليد

مجتمعهن و يحترمن التقاليد !!

و لكن الفكرة المتخلفة التي ترسبت في عقولنا

المحجبة متخلفة ... ثم المحجبة محترمة ... 

ثم أن السافرة غير محترمة ...و هكذا دواليك !!

لا أفهم سر تجاهل الوفاق الوطني كل القضايا المهمة التي تشغل الساحة

السياسية الآن و التعليق و التوصية على أشياء تافهة

في رأيي ، أن فرض الحجاب بالغصب على بنات المجتمع

و غيره يعتبر من وسائل قمع الحريات و نوع 

من التفرقة التي يحاسب عليها القانون ...

و في رأيي أيضًا أن ما نحتاجه الآن هو التربية و عودة الأخلاق الحميدة

للمجتمع المصري ... و تلقائيًا ستنتهي مشكلة 

" غير الاحتشام" المزعومة ...!!

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت  فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا 

دعونا لا نفهم هذا البيت الشعري الرائع على أنه فقط موجه

إذا انحرف المجتمع و أصبح منحلاً ...

بل ينطبق أيضًا على التعصب المجتمعي و التطرف بكل أشكاله ...!!

تذكروا أنكم تظلمون أجيالاً كاملة بهذه الاعتقادات الخاطئة ... فارحمونا من فتيكم

و ارحمونا منكم ... فأنتم يا من تدافعون عن الحريات

تقمعونها بأنفسكم !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق