الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

في وداع 2012



بدأت أدرك مؤخرًا أن الأعوام التي تذهب لا تعود و أن الأرقام تتبدل و تتغير حـقـًا و أن بعض البشر الذين عرفنا عنهم طيلة الثبات و عدم التغير حتى ألفناهم هكذا قد يتغيرون في سنة أو أقل !
 و أن أحبابنا يذهبون و لا يعودون في أوقات كثيرة و أن حياتك قد تتغير و تتبدل في  خلال ساعات قلائل و ليس أعوامـًا حتى ! هذا العام كان كان جميلاً و ثقيلاً ... أعطتني 2012 كما أخذت مني و ربما أخذت أكثر ! و لكنني لا ألومها و لا ألوم الأعوام كبقية الناس ، فالعام يأتي محملاً بالأماني و البهجة لكي يعطينا منها و لكن القدر يتدخل و يفسد هذه البهجة أحيانـًا و لا يكون بيدنا حيلة سوى أن نسلم بأمر القدر و أن نأمل أن تكون جعبة الأعوام القادمة مليئة بقدر من البهجة يمكننا من تحمل آلام القدر . و على أية حال ، كانت 2012 بالنسبة لي هكذا ... الكثير من البهجة و المرح و الكثير من الأحزان و حالات الاكتئاب و التقوقع .
لن أنسى أنه في هذا العام – الذي أحببته بغض النظر كل شيء حدث فيه – صدرت لي مقالة مكتوبة في كتاب ورقي و بدأت أشعر بأنه من الممكن أن أكون كاتبة جيدة حقـًا !
و لكي أودع 2012 بما يليق قررت أن أكتب بعضـًا مما حدث فيها لعلها ترسل بخطاب توصية لـ2013 لتحن عليّ قليلاً  :

-         يناير 2012

الهتاف و المسيرات تسيطر على الأجواء و تظهر على جانب من الذكريات صورة كتابنا (أبجدية إبداع عفوي) في معرض القاهرة الدولي للكتاب و شعورنا بالفرحة إيزاء ذلك .

-         فبراير  2012

مجزرة بورسعيد و آلام الفقد و المرارة و هتافنا ضد العسكر و وقوفي مع والدتي أثناء قيادتها لأول مرة المسيرة لبضعة دقائق حتى لا يفترق الجمع .
و في آخر هذا الشهر أمسكت لأول مرة أبجدية إبداع عفوي بين يديّ .

-         إبريل 2012

الشهر الذي حمل لي سعادة هائلة بوجود حفل توقيع كتاب أبجدية إبداع عفوي لأول مرة في المنصورة يوم الجمعة الموافق 20 إبريل 2012 بعد طول انتظار . و كنت في ذلك اليوم سعيدة جدًا لدرجة أن الشوكولا لم تكن لتمنحني شعورًا أفضل .

-         مايو 2012

          عودة النكد الأزلي للحياة بعد انتخابات الرئاسة و بكائي لأول مرة بحرقة بعد الثورة و شعوري بأن الثورة تضيع تمامـًا و أن الشعب المصري قد خذلنا عندما وضعنا بين اختيارين يشبهان اختيار ثاني أكسيد المنجنيز كمشروب مفضل للعشاء !

-         يونيو 2012
امتحانات الثانوية العامة و مزيج من الخوف و القلق و الارتياح بانتهاء السنة الدراسية الكبيسة . مع موجة ارتياح بعد خسارة شفيق للانتخابات الرئاسية .

-         يوليو 2012

فرحة نجاحي في الصف الثاني الثانوي .

-         أكتوبر 2012

اتخاذي لقرار مصيري في حياتي .

-         نوفمبر 2012

وفاة خال والدتي و الحزن يعم الجميع . و بداية عرض برنامج البرنامج الموسم الثاني .

-         ديسمبر 2012

وفاة خال والدتي الثاني في أقل من شهر من وفاة خالها الأول و المزيد من الحزن !
بلوغي الثامنة عشر و عدم ذهابي للاستفتاء أيضـًا !
الدستور الأعور يوافق عليه بنسبة 63% بالتزوير و يتم تفعيله !
و انتهاء الموسم الأخير من مسلسلي المفضل Gossip Girl
و أخيرًا شرائي للاب توب جديد و عودتي للكتابة مرة أخرى .

بعد كل هذا ، أنا متفائلة بالعام القادم و أتمنى أن يكون أفضل .
أتمنى فيه أن أنهي دراستي في المرحلة الثانوية بتفوق يمكنني من دخول الكلية التي أرغب فيها ... ادعو لمصر و ادعولي  :) 

و كل عام أنتم بخير .


هناك تعليقان (2):

  1. يارب عام سعيد علينا جميعا
    جعلتينى ابتسم وأنا أقرأ عن "ابجدية ابداع عفوى "
    وعن ذكرك لتاريخ توقيعه فى المنصورة

    ردحذف
    الردود
    1. آمين يا رب و أجمعين :)

      دا شيء لا ينسى يا منى :)

      حذف