السبت، 18 فبراير، 2012

أحاسيس الصباح و المساء


 الصباح


أتدري عن ذلك الشعور ؟! بأن تستيقظ صباحـًا و أنت تشعر بشيء سيء سيحدث

فتحاول الاتصال بمعارفك كلهم لتتأكد من أنهم بخير ... ثم تكتشف لحظتها

أنك أنت من يعاني من هذا الإحساس الغريب المريب بداخلك !

أن تستيقظ صباحـًا فتكتشف أن هذا العالم لا ينتبه إليك .. لا ينتظر منك حتى كلمة تقولها !

و تجد نفسك أنك من تلهث للحاق بهذا العالم ...

و لأن لديك من العبقرية ما يكفي لتكتشف إن لحظة مطاردتك لهذا العالم تعني نهايتك 

فتتراجع أمام الفكرة و تحاول معيشة يومك دون التفكير في هذا العالم ...

تلك الدائرة العجيبة من الصراع ... كيف بدأت من الأساس و متى ستنتهي ؟!

المساء

وقت السكينة و الراحة .. التفكير فيما حدث اليوم و ما سيحدث غدًا

أن تستمع إلى دقات قلبك بوضوح ... أن تغدو حائرًا بين سؤال هل أنت عاشق أم محب أم مجروح ؟!

تشعر بتأنيب الضمير ... لماذا يا ترى ؟! ... لا تدري.. فتصمت !

إلى متى يستمر ذلك ... ؟!

ربما حتى أغط في النوم العميق بعيدًا جدًا عن هذا العالم .

هناك 3 تعليقات:

  1. جميلة :)
    وبالنيبة لى الامر معكوس .. صباحى يكون انقى
    بينما فى الليل اكون مشبعة بإحباطات والام احيانا كثيرة لا ادرى سببه المباشر !

    .. لطيفة التدوينة :)

    ردحذف
  2. تلك الدائرة العجيبة من الصراع ... كيف بدأت من الأساس و متى ستنتهي ؟!
    .(

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    وكما عودنا قلمك الرقيق والرائع بكلماته العذبة وتعابيرة العفوية سلمت وسلمت اناملك لما يخطة من هذه الدوائر ونعتذر علي تقصيرنا ولكي مني كل الود والتقدير اختي الكريمة ...

    ردحذف