الأحد، 17 أكتوبر، 2010

يومياتي مع الأساتذة .. المدرس الخصوصي الأول (مستر طاووس)!

بسم الله الرحمن الرحيم  ...

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ...

كيف حالكم جميعاً؟!

ان شاء الله بخير ..

أحببت أن أشارككم ببعض من يومياتي مع المعلمين ، و خاصة الخصوصيون منهم ، فهم أكثر قرباً من الشخص نفسه أكثر من المدرسة

فالمدرسة يحكمها ضوابط و قوانين أكثر عبئاً من الدرس الخصوصي ، فلنبدأ مع الأستاذ الأول :

مستر طاووس
حينما كنت أدرس اللغة العربية بمفردي ، كنت أعاني من مشكلة فظيعة تدعى (النحو) ، و

كنت أشعر  بالكثير من المرارة حين تأتي حصة النحو ، و على العموم

لم يمنعني الأمر من طلب المساعدة من أبي ، و بدأت آخذ دروساً مع جارتي ،و لكن لم أستمر

..و لجأت إلى معلم الرياضيات الذي أحضر لي بدوره مدرساً للغة العربية

و حين تحدث معه أبي للمرة الأولى على الهاتف ، كنت جالسة بجانبه أستمع إلى المكالمة ،

و قد شعرت انه يتكلم كثيراً جداً من خلال صوته الذي يتردد عبر الهاتف كما استنتجت ان لديه صوت قوي

و جهوري ، و قد أخبرني أبي بعدما أنهى المكالمة انه شخص يتكلم كثيراً و عن نفسه أيضاً

و حين أتى ذلك المعلم للمرة الأول ، وصل متأخراً كعادة المدرسين الخصوصيين

و دخل و بدأ يتحدث كثيراً و أنا و أنا و أنا و أنا

و رأسي أصابها صداع من كثرة ما سمعته من كلام ذاك اليوم

سواء عنه و عن طلابه المميزين و آبائهم ذوي المكانة المتميزة في المجتمع

..أو عن مهارته و شرحه للنحو بطريقة عجيبة

!!و في نهاية الحصة ، كنت على وشك رميه من النافذة

و رغم انه أستاذ جيد و ممتاز و يشرح بطريقة جميلة ، إلا إنه مغتر بنفسه كثيراً

و يحب الحديث عن نفسه كثيراً ،، فـهو كالطاووس ، ينفش ريشه ليجذب الآخرين ناحيته

و لكنه شخص جيد على أية حال


!ربنا يصبره عليّ فقد أفقدته صوابه ، و قريباً سينضم إلى مستشفى (...) لا داعي لنذكر اسمها هنا

Tongue out
Tongue out
Tongue out


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق