الأحد، 4 سبتمبر، 2011

آخر يوم قبل الثانوية العامة !



أكتب إليكم من آخر ليلة من ليالي الصيف الطويلة قبل بداية العام الدراسي 

مشاعر كثيرة مختلطة ... تبدو ليلة من الليالي الحاسمة في حياتي القصيرة  ...

الثانوية العامة .. هي من أهم المعارك التي سأخوضها في حياتي ..

الطريق إلى الحلم و إلى المستقبل يبدأ من هنا ... من الآن ...!!


الخوف من الثانوية العامة بدأ من سنة رابعة ابتدائي تقريبًا ... لما شوفت لأول مرة البنات و هي خارجة تعيط من اللجان

و كل الإعلام المقروء و المسموع و المقروء بيصوت من صعوبة الإمتحانات و حسيت إن مستقبل الواحد ممكن يضيع بسبب

مدرس معقد نفسيًا حط امتحان مصيري !


و أنا من النوع اللي مش بيحب الطرق المسدودة ... يعني مش بحب طريقة (يا إما تعمل كذا يا إما هتفشل)

أؤمن بالأبواب الخلفية  و الحلول العدة و لذلك وجدت الموضوع سخيفًا ... كيف يحدد امتحان متخلف مصيري و مستقبلي ؟!

كيف يتحكم أحدهم في أحلامي و طموحاتي من خلال ورقة إجابات على أشياء لن تفيدني أبدًا ؟!

و كنت أتمنى عندما أصل إلى مرحلة الثانوية العامة أن يكون قد حدث تغييرًا في الموضوع !

لكن للأسف لم يحدث... الثورة حدثت نعم لكن لم يتغير شيء و دخلت إلى مستنقع السخافة المسماة الثانوية العامة !


من بهدلة الدروس الخصوصية و المذاكرة للحظات اليأس و الأمل و الطموح ... كلها مشاعر أعتقد إنني مستعدة لتحملها ...

العشرات من الأغاني أحاول حشرها معًا في مجموعات لتكون رفيقي أثناء الدراسة ... فأنا من النوع الذي يذاكر على أنغام 

الموسيقى و على نشرة أخبار الراديو و حفلة (انت عمري) لأم كلثوم ...

إن سألوني ما هي الأغنية العربية التي تعبر عنك بصدق ؟!

سأقولها بمنتهى البساطة (انت عمري) لأم كلثوم ...

فكلماتها صادقة و معبرة أما موسيقاها فهي عالم آخر من ألحان الكمان و وقع الأنغام الموسيقية العربية

إنها عالم آخر حقًا ... !!

عندما أستمع إلى الموسيقى فهي تفتح بدون وعي آفاقًا جديدة في عقلي و أشعر بأن خلايا مخي تنقسم

هناك شيئًا ما يدفعك إلى الغوص في الأعماق و التحليق فوق السحاب ... أشعر بأن الأفكار تدافق عليّ من كل صوب في تلك اللحظات.

إن سألوني أين تأتيكِ الأفكار ؟! 

فسأقول أن الاستماع إلى الموسيقى أثناء السفر تساعدني كثيرًا على التأمل و الخروج من مستنقع الواقع لأفكر قليلاً 

السفر له متعة خاصة عندي و مع سير السيارة تسير أفكاري .

هكذا تساعدني موسيقى Linkin Park على الانتباه في الفيزياء  و أم كلثوم في الرياضيات

و أسرح بعيدًا مع كلمات Dalida مع الفرنسية و أستيقظ مع ألحان Miley Cyrus و الإنجليزية

لكل أغنية ذكرى و لكل كلمة معنى و لكل سطر أذاكره موسيقاه التي أتذكره بها .

الكثير من عبارات التشجيع و الصور للأبطال و الأشخاص الذين أحبهم و ناجحين أعلقها في كل مكان 

أشجع نفسي ...!

أشعر بالخوف !؟

بكل تأكيد

حياتي ستتغير بالكامل ... لا أعلم أين سأكون بعد سنة أو حتى بعد يوم !

لا أعلم ، هل سأنجح و أحقق غرضي هذا العام و العام الذي يليه أم لا ؟!

لا أعلم كيف سأكون بعد العام من الآن !

عندما كنت أقرأ بعض خطاباتي القديمة و بعض المقالات القديمة وجدت أن أسلوبي تغير كثيرًا و في أقل من سنة !

و شعرت بإنني حقًا أتغير !

الموضوع مش كذب يا ردالة __-__"

I've changed!!

الثانوية العامة تحتاج إلى التفرغ لذلك فيمكنكم أن تلاحظوا أنني سأهمل المدونة و الانترنت بشكل عام قليلاً

لكن الأحداث التي تحدث الآن في مصر أقوى مني بكثير...

لذا فلا تتوقعوا أن أسكت مثلاً عن الحديث في الشأن العام أو شيئًا من هذا القبيل :D

يوم 30 سبتمبر ، سيكون يوم التدوين لأجل مدينة المنصورة  ...

سنكتب كلنا عن المنصورة و عن مشاكلها و عن سلبياتها و إيجابياتها و ذكرياتنا فيها ...

سيكون نوعًا ما تذكير لهذه المدينة و للمحافظة بشكل عام أنها حية و أنها مازالت تشتاق للحرية و للعدل

و إذا نجحت الحملة ، فمن يعلم ... ربما نكررها آخر جمعة من كل شهر و نتحدث عن محافظات أخرى !

طيب ، ما الذي سيرجع علينا من هذه الحملة ؟!

لقد قمنا بالثورة لنحصل على حقوقنا كاملة و أن نشارك في صنع القرار في بلدنا ..فمن حقنا أن نتناول السلبيات و الإيجابيات

في كل أمور مصر !

إذن ، سوسو مش هترحمكم يعني :P

حتى لو كنت مشغولة في الثانوية العامة.






حاليًا أعده أسمع أغاني ما سمعتهاش قبل كدا لـ  One Republic

بحب الفرقة دي جدًا أغانيهم جميلة جدًا ... بس اديت صوتي لـLinkin Park في Teen Choice Awards 2011

مش ليهم :P معلش بقه..حكم العشرة برضو XD


و حاليًا مفيش ولا أغنية ما عجبتنيش من أغانيهم !! 





الثانوية العامة بدأت للتو في منزلي ... سنتين و نروح للجامعة ...

بيقولوا إني كدا هرتاح بعد الثانوية العامة ... بس أكيد لأ !

الجامعة فيها مجهود غير طبيعي برضو ... يعني ما تفتكروش يا عيال إن الجامعة فيها راحة  ((مع الاعتذار للحن الأصلي))

يلا بقه كدا

صفوا نيتكم من ناحيتي و ما تخليكوش وحشين

و ادعولي دعوتين حلوتين كدا ^.^

و نلقاكم قريبًا جدًا ان شاء الله :) 


تحيتي

Sara .. ~

هناك 3 تعليقات:

  1. ربنا معانا و معاكي يا رب انا كمان في الليالي الاخيرة قبل الثانوية العامة و ربنا يوفق كل الناس :):)

    ردحذف
  2. ربنا معاكى يا ساره
    الثانويه العامه بجد مش مرعبه اوى كده
    هو بس التليفزيون والاهالى اللى بيخلوها مرعبه بالطريقه دى
    انتى اعملى اللى عليكى وذاكرى كويس زى ما بتذاكرى وهتعدى ان شاء الله
    ربنا يوفقك :)

    ردحذف
  3. that is right
    لكن الاهم من كل دا انك تعرفي
    ازى تخططى لمذكرتك صح . . .
    الموضوع جميل ولذيذ جدا ومش ممل خالص
    انتى امامك مستقبل جميل جدا
    بس قولي يارب واعملي اللي عليكى هترتاحى قوى...

    ردحذف