الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2014

لو أنه قبّلها



 
لو أنه
قبّلها
قبل كتابةِ الحرف الأول
في الرواية
لانتهى كل شيء قبل أن يبدأ.
لو أنه
احتضنها
وسط جمهور مترصد
بلا خوف أو مبالاة منهم
لانتفت جميع أسباب الكتابة
ولصمت الرواة
وانعقدت ألسنتهم.
لو أنه
قام بخطوة أولى
ولم يتردد
لكانت فتاته مازالت
كما هي الأميرة في الأساطير
بريئة نقية جميلة
ولكان هو مثل الأمير
صادق مخلص لم ولن يـُحب
غيرَ أميرته العزيزة.
لو أن الزمن يعود
أو أن يتحرك الوقتُ والتاريخُ
إلى عصرٍ آخر
إلى نهايةٍ أخرى
لربما البداية
كانت أكثر صدقـًا

أكثر حبـًا
أكثر حياةً.

Sara Hussein
3/11/2014