السبت، 11 فبراير، 2012

مـِصـرُ بين كليوباترا و الرعـِاع !

لم أجد أبلغ في احتفالي بيوم 11 فبراير هذا العام سوى مشاهدة فيلم (كليوباترا) ...

و هذه أول مرة أراه فيها ... و قد تأثرت جدًا به ...شعور بالفخر امتزج مع شعور بالحزن و التخاذل انتابني أثناء مشاهدته !

فنحن منذ آلاف السنين ، كـُنا مصدر كل شيء في هذا العالم ...

الغذاء ... القمح

القوة ... الجنود 

السيطرة ... جغرافيا مصر المميزة

السحر ... نهر النيل

الجمال و القوة و الذكاء ... كليوباترا

أرض خصبة تمنح من يستلطفها كل شيء ... و كل مـُلك في هذه الدنيا !

كيف تحولنا في آلاف السنوات التي نقرأها في سطور صغيرة في كتاب التاريخ إلى هذه الحال؟!

من تصدير القمح لاستيراده ... ؟!

أعتقد لو أن كليوباترا كانت بيننا الآن لانتحرت ثلاث مرات و ليس مرة واحدة !

(ملحوظة هامة :  أثبتت أبحاث جديدة أن كليوباترا ربما لم تَمُت منتحرة بسم الكوبرا )

اليوم و نحن نستقبل عامـًا جديدًا بعد سقوط مبارك و استبداله بآخرين

يشبهونه في طريقة التفكير، أتساءل كيف سنكون بعد عدة أعوام من الآن ؟
عندما سقط مبارك حلـِم كثيرون بمصر القوية العظيمة و الإسلامية أيضـًا ... رُغم أن مصر الإسلامية كانت محتلة فعليـًا 

فلم يكن حاكمها مصري فعلاً ... و حدث هذا بعد فترة الخلافة الإسلامية ... فمنذ الدولة الأموية تـُعتبر بلاد المسلمين بلاد مغتصبة 

قد تكون في بلاد أخرى محكومة بحاكم من أهل شعبها لكننا في مصر أبدًا !

فبعد عهد الفراعنة و حتى ثورة يوليو 52 لم يحكم مصر حاكم مصري !

أتساءل هل حلم البعض بمصر الفرعونية ؟

بمعنى ... هل حلموا بأن يحكم مصرَ حاكم مصري الانتماء و التفكير ...؟!

بعيدًا عن كل الحسابات السياسية ... أتمنى لو أصبحت مصر ملكُ للمصريين حقـًا .. بعيدًا عن فراعينها و حكامها المغتصبين ...

مصر الحضارية الديمقراطية التي يـُسمح فيها للمصريون بممارسة حقوقهم المشروعة خاصة في إختيار المصري الذي يحكمهم

لفترة قصيرة ... دون فرعنة !





لا أرى الكثير من الاختلاف ... :)



هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم ورحمة وبركاته

    الزميل / الزميله المدون
    يدعوك بيت المدونين

    للمشاركه فى مبادرة " المعونه المصريه "
    من خلال مدونتك الكريمه
    المبادره ابتدأها بعض المشايخ المحترمين للرد على تهديد امريكا بقطع المعونه عن مصر
    مع العلم ان هذه المعونه لا تغنى ولا تسمن من جوع فهى دائماً مشروطه ويتم انفاقها على الخبراء الامريكان الذين يتم اشتراط تواجدهم فى المشاريع التى توجه لها المعونه ، بالاضافه الى المحاصيل التى يتم الاشتراط على مصر فيها شراءها من امريكا وأشياء اخرى كثيره لا مجال لحصرها
    فبالتالى كانت هذه المعونه وبالاً على مصر . اقتصادياً وسياسياً وعزة وكرامه

    وقد آن الاوان لوقفها واثبات اننا رجالا لا نمد الايادى لغيرنا

    نريد ان :
    نحيا كراماً

    رابط المبادره :
    على بيت المدونين :

    http://bloggers-house.blogspot.com/2012/02/blog-post_12.html


    ورابط ايفنت المبادره على الفيس بوك هو :
    http://www.facebook.com/events/307332485983060/

    حساب البنك سيتم نشره قريبا
    ان شاء الله

    ردحذف