الأحد، 17 أبريل، 2011

انتفاضة ... انتفاضة ... جايلك يا فلسطين !

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته


اليوم أتحدث عن دعوات الفيس بوك الغاضبة للخروج للانتفاضة الثالثة لفلسطين ،

و لشد ما عجبت كيف لهذا الشباب العاقل الذي أسقط نظام بأكمله أن يقدم على هذه

الخطوة غير محسوبة العواقب جيدًا ؟

فالموقف الآن لم يعد شأنًا داخليًا بل أصبح شأنًا خارجيًا و دوليًا 

و لذلك عندما أُرسلت لي دعاوى الإنتفاضة على الفيس بوك ، كتبت إنني لا أستطيع 

الحضور !

فأنا لن أكذب و لو كان كذبًا رقميًا إلكترونيًا !

أنا لست مستعدة للذهاب إلى انتفاضة قد تتحول - في غالبية الأمر- إلى حرب مع 

اسرائيل !

و لا الشعب المصري مستعد لذلك أيضًا !

غالبية الشعب يعاني من الفقر و الجوع و ليس عنده أي استعداد للدخول في حرب

قادمة أو بلبلة و أزمات دولية


و أبسط دليل على ذلك ، الرجل البسيط الذي قابلناه أمس في الشارع و الذي كان 

غاضبًا من حديث بعض التيارات عن فلسطين

و قال إن الناس لا يجدون ما يأكلونه حتى في القمامة ، فكيف سنحارب من أجل

فلسطين ؟!

ألن يفتح ذلك باب لأجهزة الأمن المعادية لتلعب بمشاعر الضعفاء و المساكين ؟!

ألن يتم تجنيد بعضهم أثناء الحرب لهزيمة مصر ؟!

ألن تكلف الحرب أموال طائلة للدولة ؟!

ستؤخر من تقدمنا أعوامًا طويلة ، و تتكرر مآسي القرن الماضي ، من هزيمة 67 و

حتى نصر 73 الذي يمكن أن يتأخر كثيرًا

هذه المرة بسبب الاستعداد القوي و تغير الخريطة العالمية للأحداث و الأسلحة !

و حكاية الحرب النفسية ، و التي أرى فكرتها سخيفة !

فالحرب النفسية لا تبدأ و لا تنتهي عند حد معين ، و الحرب النفسية مستمرة إلى 

الأبد

فهل الثورة لا تمثل حربًا نفسية ؟! أليست الحيرة في مرشحي الرئاسة القادمين تمثل

حربًا نفسية ؟!

أليس أمل تحسين التعليم و البحث العلمي حربًا نفسية ؟! أليست شبكات التجسس

التي يتم القبض عليها كل حين و آخر

حربًا نفسية ؟! ألا يمثل حماس الشباب و تكتلاتهم حربًا نفسية ؟!

كل ذلك و غيره يعتبر حربًا نفسية قوية بل أقوى من حرب السلاح !

فلو نظرنا حولنا ، سنرى أن جميع دول العالم تقدر تركيا المسلمة رغم أنها لا تمتلك 

 سلاحًا نوويًا و علاقتها مع جميع الدول جيدة

حتى مع اسرائيل !!

إذن ، فالحل ليس بالنار و الحديد ، بل الحل بنظام اقتصادي قوي يستطيع أن يؤثر

في رغبة الدول 

الحل في نظام تعليمي و بحث علمي قوي يقود مصر و المنطقة إلى مرحلة جديدة من

الصراع...

صراع العلم ... !!

العلم و البحث العلمي هو ما سيقودنا للتطور

النظام الاقتصادي القوي هو ما سيؤثر في سياسات الدول 

و ليس بالهمجية و التخطيط اللامدروس بعناية شديدة 

لا أستطيع أن أتجاهل حماس الشباب لأجل فلسطين ، و لكن تصرفي سيكون مختلفًا 

فليس بحرق علم اسرائيل ستزول و ليس بالدعوة إلى انتفاضة

بل سيكون تصرفي عقلانيًا ، سأذهب لأذاكر و أنجح و أصبح الأفضل في مجالي لأن

هذا ما تستحقه مصر و هذا ما تستحقه 

الأمة العربية و هذا ما يستحقه الإسلام و هذا ما تريد فلسطين لكي تتحرر

و سيكون شعاري 

انتفاضة أمة ... انتفاضة علم ... جايلك يا فلسطين بالعلم قبل السلاح ! جايلك بالعلم 

قبل الكلام !



هناك تعليقان (2):

  1. بصراحة ياسارة مع كامل احترامي لمقالتك..بس أنا أختلف معاكي في الرأي لو استنينا لحد مامصر توصل للي بتقولي عليه مش هنفتح فلسطين ولو بعد مية سنة ،،مش حرام اللي بيحصلهم هناك ؟؟؟ ولا احنا بنفكر في نفسنا وبس ..ان كان فينا حد جعان فهما بقالهم اكتر من 60 سنين ف جوع واحتلال واستعمار ،،للأسف احنا مقصرين جدا

    ردحذف
  2. و حضرتك في السعودية هترجعي مصر عشان تشاركي في يوم الانتفاضة و لا هتنزلي يوم الزحف و تقولي لبابا (مع السلامة أنا راحة الإنتفاضة) و تسيبيه و تمشي ؟!
    و لما النار تضرب عليكم و تموتوا و تضيعوا ثورة بشرية رائعة في الانتفاضة دي هيحصل ايه ؟!
    عمرنا ما هنتقدم !!
    و بعدين احنا لو روحنا بالمنظر دا دلوقتي هنتهزم و عمر ما البلد دي هتطلع خطوة لقدام نهائي .
    من حقي أفكر بأنانية لو كان الأمر يخص بلدي و شبابها ماحدش ساعدنا و وقف جنبنا في محنتنا بل على العكس العرب كلهم يطالبوا بعدم محاكمة الرئيس ، فهل أنتِ شايفة إن روحك مستاهلة تتضحي بيها عشانهم ؟!

    فكري كويس قبل ما تتسرعي و تنجرفي وراء المشاعر و العواطف اللي بتحكم تفكيركم .

    ردحذف