الأربعاء، 23 فبراير، 2011

السماء لا تمطر تأميمًا و لا جمالاً !

بعيدًا بعيدًا عن حشد ميدان التحرير و قريبًا قريبًا من الحياة اليومية في أرض الكنانة

... مازلنا نرى هؤلاء الكسالى الذين لا يفعلون شيئًا سوى الجلوس على المقاهي

و شرب الشاي و القهوة و لعب الطاولة و صرف أموالهم القليلة و ينتظرون قرار

النائب العام و البنوك السويسرية لإعادة الأموال ... أموال الشعب كما يقولون و هكذا


تتوزع عليهم حصتهم من هذه الأموال ليتم إعادة صرفها مجددًا دون أي أدنى

حس من المسئولية أو تدبير و تـُعاد الكرة مجددًا .

فهذه الأموال ربما تعود و ربما لا تعود ، و إذا عادت فلن تعود كلها و ستكون

حصتها بالنسبة للفرد قليلة نوعًا ما ، و لذلك لا يمكن الاعتماد عليها

كليًا و سؤال مهم يطرح نفسه ، هل تريدونها اشتراكية أم رأس مالية أيها الكسالى؟

فالاشتراكية الآن تضر اقتصاد مصر بأكثر مما تنفعه و ستؤثر على الاستثمار حتمًا.

و لهؤلاء الناس الكسالى الذين لم تصل إليهم عدوى الإيجابية المنتشرة بين شباب

الفيس بوك.

هؤلاء الناس الكسالى الغير مؤمنين بالمثل القائل (( السماء لا تمطر ذهبًا ولا

فضة)) .

هؤلاء الناس الكسالى المنتظرين جمال عبد الناصر الجديد.

هؤلاء الناس الكسالى المنتظرين تأميمًا جديدًا لتعود لهم أموالهم المنهوبة .

هؤلاء الناس الكسالى المعتمدين على عودة اشتراكية جمال عبد الناصر .

هؤلاء الناس ما يزالون في غيبوبة ... لا يعرفون شيئًا عن العمل الجاد و أهمية

العلم و العمل و كل قرش يصرفونه بدون أدنى قدر من الإحساس و المسئولية

على المقاهي و على السجائر !!

و واجبنا الآن أن نحاول -نحن شباب الفيس بوك- توعية كل من حولنا

و توعية من حولنا بأهمية معاونة معاونة من حولهم حتى نتمكن من شحذ

أكبر قدر من الطاقة الإيجابية لنستنهض الهمم و نشحذ الطاقات من أجل تنمية

وطننا الغالي (مــصــر) و لننسى أموالنا المنهوبة الآن و نعتبر (اللي راح مش


هيرجع تاني) لنستطيع أن نسير قدمًا و ننهض فعلاً ، فوطننا (مــصــر) لا يحتاج

إلى الكسالى و الموتى الأحياء الذين يملؤون المقاهي الشعبية الآن !!

s.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق